نقاش خليجي بشأن ظاهرة التطرف المناخي
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البيت الأبيض: ترمب وأردوغان ناقشا مكافحة الإرهاب بكل أشكاله وتعزيز الاستقرار الإقليمي
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

نقاش خليجي بشأن ظاهرة التطرف المناخي

01/03/2017
لم تشهد منطقة شبه الجزيرة العربية منذ مدة طويلة تقلبات جوية كما شهدتها خلال السنوات الأخيرة فالأمطار الغزيرة وغير المسبوقة وانهمار الثلوج الذي بات مألوفا في مناطق صحراوية قاحلة مؤشرات إلى ما يعرفه الخبراء بالتطرف المناخي الذي يغير من أجواء الخليج عاما بعد آخر التطرف المناخي هو عبارة عن إذا أخدنا مناخ المملكة هي عبارة عن متوسطات لحالات جوية تحدث على مدار عقود سابقة وسنوات سابقة وما يسمى بالدورة المناخية ثلاثين سنة الأمطار والسيول على المنطقة الجنوبية في فبراير 2017 المنطقة الشرقية تعتبر كميات عالية في أوقات الحقيقة غير مسجلة سابقا اللي هو شهر فبراير في هذه المناطق باتت هذه المشاهد معتادة مع هطول الأمطار الغزيرة ونسخة مكررة لأخطاء في خطط التعامل مع التقلبات الجوية اذ تشير تقارير حكومية إلى أن معدلات الأمطار الأخيرة كانت أعلى من قدرة البنى التحتية على التحمل من ناحية المبدأ العام نقول إحنا ما احنا جاهزين لازم يكون عندنا مخططات متكاملة للمدينة موضحا فيها جميع التجهيزات سواء للفوق ارضية او تحت أرضية وأنها تكون تراعي متطلبات البيئة الطبيعية أجواء الخليج تتبدل مع مرور السنوات فخلال الخمسين سنتين المقبلة تقول تقارير منظمة الأرصاد العالمية إن عددا من مناطق الجزيرة العربية ستعاني من نقص شديد في الأمطار بينما تسجل مناطق أخرى معدلات عالية وكذا الحال مع درجات الحرارة وهو ما سيجعل التسابق في بناء ناطحات السحاب ترفا أمام بنى تحتية ضعيفة بعد أسبوع من الأمطار الغزيرة والسيول الجارفة تعكف قطاعات حكومية على مراجعة خططها للتعامل مع ظواهر جوية متقلبة وإعادة النظر في البنية التحتية التي لم يصمت بعضها في اختبار المطر عبد الله الزبيدي الجزيرة