هذا الصباح- السياحة العلاجية.. منتجعات تتنافس لجذب عشاقها
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هذا الصباح- السياحة العلاجية.. منتجعات تتنافس لجذب عشاقها

01/02/2017
الجمع بين العطلة وأي شكل من أشكال العلاج أسلوب ليس جديدا فقد انجذب الناس لفكرة اخذ الإستراحة للتجديد والتنشيط والاستشفاء منذ أكثر من ألفي عام وقد تطورت الخدمات هذه المنتجعات على مر الزمان خصوصا خلال القرن الماضي وزاد الاهتمام في إنشاء منتجعات توفر علاج لكثير من الأمراض مثل المساعدة في علاج أمراض الروماتزم مشكلات الدورة الدموية والجهاز العصبي ومع تزايد الخدمات الصحية تحولت المنتجعات إلى أماكن للراحة والاسترخاء يقصدها كثيرون ممن يسعون إلى التخلص من ضغوطات الحياة اليومية هموم العالم المعاصر وتحولت هذه المنتجعات إلى مراكز جذب سياحي تدر أرباحا طائلة على ملاكها ودولها وأصبح أكبر خاسر فيها الزائر الذي إن دخلها يجد نفسه ضحية حياة الترف التي تقدمها له فكثير ممن ينشدون جلسات التدليل للتخفيف من حدة الإجهاد وألم المفاصل واضطرابات الجهاز الهضمي يجدون أنفسهم ضحية تكاليفها المرتفعة وقد لا يعوون المخاطر المترتبة عليها فالتدليك برغم فوائده قد يسبب للبعض نزيفا داخليا وجلطات في الأوردة العميقة وكسورا وتلفا في الأعصاب أو حساسية من الزيوت المستخدمة لذا على الزائر استشارة الطبيب حول نية الخضوع للتدليك في المنتجعات خصوصا المرأة الحامل ومرضى السكري ومن يحتاجون إلى علاج القدم وقد تشكل الساونه خطرا على المرء إذا كان يعاني من الرشد والربو والتهاب في الجهاز التنفسي ويشدد خبراء في الطب العائلي على أن المنتجعات الصحية أماكن مغلقة وهو ما يسهل انتقال البكتيريا عبر الماء والرطوبة ويؤدي إلى الإصابة بأمراض جلدية وفطريات وربما انتقال عدوى الإنفلونزا وينصح الأطباء الراغبين في زيارة هذه المنتجعات في التفكير مرتين قبل التوجه إليها والحرص على مستوى النظافة في المنتجعات من حيث التهوية ونظافة المناشف