ماكرون يستبعد في الجزائر الاعتذار عن فترة الاستعمار
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

ماكرون يستبعد في الجزائر الاعتذار عن فترة الاستعمار

07/12/2017
قبل عشرة أشهر زار الجزائر مرشحا بوعود وأماني وعاد إليها رئيسا بواقعية سياسية أقل اندفاعا الرئيس الفرنسي إيمانويل مكرون الذي ولد بعد استقلال الجزائر يحاول أن يخفف عن بلاده ثقل الماضي ويبني علاقات جديدة على أساس النظر إلى المستقبل الشارع الجزائري لم ينس وصف مكرون حين كان مرشحا وصفه الاستعمار بأنه جريمة ضد الإنسانية وما زال يأمل في اعتذار مكرون يدري أن الشارع الجزائري هو الذي يحمل الماضي والمستقبل معا وقد فضل قبل محادثاته مع الرسميين أن يسير في الشارع للقاء ومصافحة حشود من سكان العاصمة الجزائرية لكن العلاقات الثنائية تبقى مسكونة بالماضي والصفحة التي يريد ماكرون يطويها يظل طيها صعبا ويتطلب مراجعات الإشكالية التي أثيرها أنا هي ضرورة الحديث عن بداية الاستعمار بداية الغزو وإلا لن نفهم النهاية لن نفهم العنف ولا الدم المسفوك ماكرون مباحثات مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سبل تحديث الاقتصاد الجزائري وتسهيل الاستثمار وموضوع تأشيرات السفر وملفات الهجرة والأمن في منطقة الساحل والصحراء والجارة ليبيا وحاولت الدفع نحو تأسيس علاقة جديدة بالمراهنة على الشباب لدينا تاريخ وأحيانا تاريخ معقد لكنه يربط بيننا إلى الأبد ولدينا شباب يتطلعون إلينا ينتظرون منا أن نصنع المستقبل هذه هي مسؤوليتنا المعاصرة ماكرون يعول على شبابه وعلى الشباب الجزائري لفتح صفحة جديدة مع الجزائر والتطلع للمستقبل الجزائريون عموما يتطلعون إلى المستقبل ولكن دون القفز على صفحات التاريخ الاستعماري عياش دراجي الجزيرة الجزائر