بعد مئة عام على وعد بلفور.. يأتي وعد ترمب
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

بعد مئة عام على وعد بلفور.. يأتي وعد ترمب

06/12/2017
بعد مائة عام على وعد بلفور يأتي وعد ترمب الرئيس الأميركي ومن أمام شجرة الميلاد منح القدس بشقيها الغربي والشرقي ومقدساتها الإسلامية والمسيحية بأقصاها وقيامتها عاصمة لمن وصفها بأعظم الديمقراطيات في العالم القرار خلف فرحة في إسرائيل حيث أضيئت أسوار البلدة القديمة بألوان العلمين الأميركي والإسرائيلي بينما أطفئت أنوار المسجد الأقصى وكنيسة القيامة حدادا فالإعلان نزل كالصاعقة على الفلسطينيين لم يملكوا إلا الخروج بمسيرات غاضبة اما الرئيس الفلسطيني فأكد أن قرار ترمب يشكل انسحابا للولايات المتحدة من ممارسة دورها في عملية السلام ومكافأة لإسرائيل على تحديها للشرعية الدولية وممارسة التطهير العرقي ويصب في خدمة التطرف لجر المنطقة إلى صراع ديني وأن المؤامرة ستضحر وستشهد الأيام القادمة دعوة الهيئات والاطر القيادية الفلسطينية المختلفة إلى اجتماعات طارئة لمتابعة التطورات ونحن بصدد دعوة المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى عقد دورة طارئة سندعو إليها جميع الفصائل أما فرحة نتنياهو فلا توصف فقد سارع إلى شكر ترمب ودعا باقي دول العالم إلى الاقتداء بالولايات المتحدة ادعو كل الدول التي تنشد السلام للانضمام إلى الولايات المتحدة بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفاراتها هناك اما الردود الشعبية الفلسطينية فيبدو أنها ستتوالى مع مرور الساعات واولى إرهاصاتها الإعلان عن إضراب شامل ومسيرات مركزية لحظة تاريخية في الذكرى 70 لنكبة فلسطين يتساءل فيها الفلسطينيون هل ما سيقدم للقدس هو بيانات الشجب والاستنكار وهل سيواصل بعض القادة العرب تطبيع العلاقات مع الاحتلال ويستذكرون مقولة تاريخية ما أهمية القدس قيل لا شيء ولكنها كل شيء جيفارا البديري الجزيرة رام الله المحتله