استياء حكومي بتونس بعد قائمة أوروبية سوداء للملاذات الضريبية
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ

استياء حكومي بتونس بعد قائمة أوروبية سوداء للملاذات الضريبية

07/12/2017
صدمة في تونس من قرار الاتحاد الأوروبي إدراجها ضمن القائمة السوداء للملاذات الضريبية غداة صدور هذا التصنيف وجد نواب البرلمان التونسي أنفسهم وجها لوجه مع وزير المالية في جلسة نقاش عامة فانهالت الاستفهامات والانتقادات الموجهة إلى الحكومة عن أسباب إدراج تونس بهذه القائمة الأمر الذي يعد بمثابة طعنة في الظهر من الاتحاد الأوروبي الذي يتجاوز حجم مبادلاته التجارية 60 في المائة من المعاملات الاقتصادية التونسية تحاول الحكومة عبر وزير ماليتها التخفيف من خطورة هذا التصنيف المفاجئ حسب وصفها ومن حالة الهلع التي رافقته من خلال التأكيد على أن توصيف تونس بالملاذ الضريبي لا يعني ارتباطها بتبييض الأموال والشبهات المالية وأن الإشكال يتعلق فقط بعدم تطابق النظام الضريبي المعتمد في تونس لصالح الشركات الأجنبية مع معايير الاتحاد الأوروبي في مجال الشفافية الجبائية أن موقف الجانب الأوروبي غير ملائم ونأسف له ولا يتماشى مع مستوى علاقة الشراكة ونحن نطالب بضرورة إرساء حوار لتدارس الإشكاليات الحرمان من الحصول على تمويلات من الاتحاد الأوروبي قد يكون أبرز المخاطر التي تواجه تونس بعد هذا التصنيف لذلك لم يخف كثيرون دعوتهم الحكومة إلى مراجعة مجالات شراكاتها الاقتصادية بعد فقدانها الأمان في محيط الإتحاد الأوروبي وضع تونس على القائمة السوداء كملاذ ضريبي يثير مخاوف الحكومة من تداعياته السياسية والاقتصادية على صورة تونس في الخارج تسعى تونس إلى تداركه في التصنيف الجديد الذي أصدره الاتحاد الأوروبي خلال شهري يناير الفطناسي الجزيرة تونس