القدس المحتلة تطغى على مباحثات ملك الأردن وأردوغان
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

القدس المحتلة تطغى على مباحثات ملك الأردن وأردوغان

06/12/2017
تباحث العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الراعي الرسمي لشؤون القدس مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي يرأس الدورة الحالية لمنظمة التعاون الإسلامي في أنقرة في وقت تحتاج فيه القدس لمن يحميها ويحافظ على مكانتها في مواجهة قرار أميركي يجعلها عاصمة لكيان يحتلها فقد حذر الرئيس اردوغان من خطورة الخطوة الأميركية وتأثيرها الكارثي في المنطقة وتوازناتها يجب الحفاظ على وضع القدس لا يحق لأي كان أن يلعب بمصير المنطقة والملايين من سكانها في سبيل تحقيق مصالح شخصية إن خطوة كهذه ستشجع المنظمات الإرهابية فقط أما العاهل الأردني فأعلن التوافق مع تركيا على عقد قمة عاجلة لمنظمة التعاون الإسلامي وعلى ضرورة حل الدولتين نحن متفقان على أن القضية الفلسطينية لا تزال مستمرة باعتبارها قضية مركزية إقليمية ولا بديل عن حل الدولتين لهذه القضية والقدس هي المفتاح لأي اتفاق سلام وللاستقرار في المنطقة برمتها ألقت قضية القدس بظلالها على زيارة العاهل الأردني لأنقرة حيث أفرزت توافقا بين البلدين بشأن وضع المدينة أما في الشارع فقد تأججت مشاعر الناس غضبا من خطوة تمس مكانة القدس وقدسيتها ومع تواصل ردود الفعل الرسمية والسياسية المنددة بالخطوة الأميركية تحرك الشارع التركي فشهدت عشرات المدن التركية وقفات احتجاجية تندد بنقل السفارة الأميركية إلى القدس التجرئ على إعلان القدس عاصمة للمحتل الصهيوني يوجب على كل المسلمين التصدي لذلك والدفاع عن شرف الأمة لن نصمت على انتهاك مقدساتنا واحتلال أراضينا سنتصدى لكل الإجراءات الظالمة والقمعية هتف المحتجون تأكيدا لقدسية المدينة وحرمتها وطالبوا بالدفاع عنها وحمايتها تزامن ذلك مع بيانات منددة بالخطوة الأميركية من أحزاب المعارضة التركية بشقيها العلماني والقومي عمر خشرم الجزيرة أنقرة