منظمتا اليونيسيف والصحة العالمية تحذران من كارثة باليمن

منظمتا اليونيسيف والصحة العالمية تحذران من كارثة باليمن

30/12/2017
اليمن ملف مازال يتصدر واجهة الاهتمام لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإنسانية والعالمية فالوضع فيه يزداد سوءا يوما بعد يوم مع ازدياد ضربات التحالف العربي التي راح ضحيتها عشرات المدنيين في شهر واحد ناهيك عن مئات خلال الأشهر الماضية ويزيد الطين بله ما يفعله الحوثيون من قصف وحصار لمناطق مختلفة بعد الانتهاكات من جميع الأطراف التي تحدث عنها منسق الشؤون الإنسانية في اليمن تحذر كل من منظمتي اليونيسيف والصحة العالمية من تحول الأزمة الإنسانية في اليمن إلى ما وصفته المنظمتان بالكارثة العميقة فنحو خمسة وسبعين في المئة من اليمنيين بحاجة إلى مساعدات عاجلة بينهم أكثر من أحد عشر مليون طفل لن يصمدوا من دون هذه المساعدات فالقيود التي تفرضها قوات التحالف العربي على دخول الوقود كما ذكرت المنظمتان أدت إلى تفاقم أزمة المياه وعطلت العمل في المستشفيات مما يهدد بانتشار مزيد من الأوبئة ولاسيما الكوليرا وقالت المنظمتان أن الأسر اليمنية لا تتحمل يوما واحدا إضافيا من الحرب ناهيك عن ألف يوم من الصراع وأمام الأرقام والإحصائيات المخيفة أن ارتفاع نسب الفقر والمجاعة عبر وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس عن عدم ارتياحه بسقوط ضحايا مدنيين في حرب اليمن وأضاف أنه لولا المشاركة الأميركية في الجهود الحربية لكان هناك مزيد من الضحايا مؤكدا أن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع الطيارين السعوديين لتطوير قدراتهم على تحديد الأهداف بدقة أكبر