بدء فعاليات قمة "الكوكب الواحد" المناخية بفرنسا

بدء فعاليات قمة "الكوكب الواحد" المناخية بفرنسا

12/12/2017
عامان على اتفاقية باريس للمناخ اتفاقية تعهدت بموجبها مائتا حكومة لإنهاء الاعتماد الكثيف على الوقود الأحفوري والحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض سقف الأهداف يبدو عاليا ويسعى الرئيس الفرنسي جاهدا لدفع الدول الغنية والشركات العالمية لتكثيف جهودها ولتمويل مشاريع مكافحة للاحتباس الحراري الذي تعاني منه الأرض وذلك في قمة حملت عنوان كوكب واحد أرفض أن يكون هناك مصير محتم فنقول إننا لا نستطيع عمل أي شيء بالنسبة للاحتباس الحراري لا نريده وما تقومون به من أبحاث ومشاريع في مجال التكنولوجيا يمكن أن يحدث التغيير إن قررنا تلقت الاتفاقية صفعة من الرئيس الأميركي في يونيو حزيران عندما قال إنه سينسحب منها فقال له ماكرون بالحرص على أن تقدم القمة إجراءات جديدة واعلانات ملموسة مشددا على أن الحلول متوفرة ومن الواجب نشرها عالميا لتسريع وتيرة الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة يردد ماكرون أن المسؤولية كبيرة تجاه التاريخ وهو لن يعيد النقاش في بنود الاتفاقية بمجرد أن دولة واحدة أرادت الانسحاب منها داعيا ترامب إلى إعادة النظر بقرار القمة تركز على تغيير أولويات التمويل لخدمة المناخ عبر توجيه التمويلات العمومية والخاصة لدعم الاستثمار في مشاريع صديقة للبيئة الدول النامية تتهم الدول المتقدمة بأنها لا تلتزم بالقدر الكافي في تحقيق الأهداف عبر توفير مائة مليار دولار سنويا بحلول عام 2020 من موارد عامة وخاصة لمساعدتها في التحول من الوقود الأحفوري إلى مصادر طاقة نظيفة والتكيف مع آثار التغير المناخي ولنشطاء البيئة تظاهرة احتجاج اصطفوا خلالها على شكل موجة كبيرة من النفط رافعين لافتات كتب عليها لا تنفق بيورو واحد على مصادر الطاقات السابقة