متحف اللوفر بأبوظبي.. للقصة وجه آخر
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

متحف اللوفر بأبوظبي.. للقصة وجه آخر

10/11/2017
إذن وبعد عشر سنوات من الإعلان عن المشروع افتتحت أبو ظبي متحف اللوفر المتحف بعد شراكة بين حكومتي أبو ظبي وباريس عام 2007 يبدو المتحف مشروعا ثقافيا يظهر أبو ظبي على أنها تجمع بين التقدم الثقافي والانفتاح لكن هناك وجها آخر لقصة متحف لوفر أبو ظبي كشفت عنه صحيفة ليبراسيون الفرنسية تقول الصحيفة إن كثيرين يعتبرون المبنى إنجازا فنيا وجماليا لكنه أقيم على حساب المعاناة الإنسانية الشديدة في بلد لا يزال يحتقر حقوق الإنسان في إشارة منها إلى حقوق العمال الذين شيدوا هذا المتحف بجزيرة السعديات في أبو ظبي وأضافت الصحيفة أنه ما تزال هناك مصادرات لجوازات السفر ورواتب غير مدفوعة في الإمارات بالرغم من القوانين التي تحظر هذه الممارسات وأكدت أن ظروف المعيشة والعمل المؤسفة تزيد من معدل الانتحار بين هؤلاء العمال وقارنت الصحيفة بين احتفالات افتتاح المتحف الذي يمثل الثقافة والرقي وبين الدولة التي افتتحته على أرضها أي الإمارات وهي تشارك إلى جانب السعودية في غارات غير قانونية قتلت وجرحت آلاف المدنيين في اليمن ولم يكن متحف اللوفر عنوانا لصحيفة ليبراسيون وحدها فصحيفته لوموند تطرقت أيضا إلى الحديث عن المتحف وواقع بنائه في أبو ظبي تحديدا واقع وجد الصدى ذاته لدى منظمة هيومن رايتس ووتش التي استنكرت المعاناة الإنسانية للعمال في موقع البناء وقالت عشية افتتاح المتحف إنها نشرت خلال السنوات السابقة عدة تقارير تتحدث فيها عن عدم التزام الإمارات بحقوق العمال العمالة في الخليج العربي هو العنوان العريض الذي لا يغيب عن المنظمات الحقوقية التي تتهم دولا خليجية بانتهاك حقوق العمال ودفع رواتب زهيدة مقارنة مع ما يقومون به من أعمال في تقريرها السنوي قالت هيومن رايتس ووتش إن العمال المهاجرين في الإمارات يتلقون أجورا أقل من تلك التي وافقوا عليها بداية وهي ممارسة يمكن أن تؤدي إلى تهيئة ظروف العمل الجبري ولم تسلم الرياض والمنامة من تلك الانتقادات فهما تعتمدان على العمالة بنسبة تفوق 70 بالمئة وهو ما يزيد من نسبة انتهاك حقوق العمال خصوصا العاملات في المنازل اللواتي غالبا ما يسثيين من قوانين العمل ويصعب على المنظمات الحقوقية التأكد من أحوالهن دولة قطر أيضا لم تكن بعيدة عن تلك الانتقادات والاتهامات وكانت منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة تلقت شكوى تقدم بها أحد عشر عاملا ضد قطر بتهمة انتهاك حقوقهم الأساسية لكن المنظمة ألغت الدعوة بعد اتفاق بين المنظمة والدوحة التي اتخذت جملة من الإجراءات والقرارات تلتزم بموجبها بقوانين المنظمة ومعايير العمل الدولية والمبادئ والحقوق الأساسية في العمل ومن ضمن تلك الإجراءات تعديل القانون الخاص بتنظيم دخول وخروج الوافدين وإقاماتهم ويسمح التعديل للوافدين بالخروج من الدولة والسفر دون الحاجة إلى أخذ موافقة صاحب العمل كما فرضت الدوحة غرامات على المؤسسات التي تصادر جوازات سفر العمال الاتحاد الدولي لنقابات العمال اعتبر أن ذلك انفراج سينهي نظام الكفالة ويجعل من قطر الدولة الخليجية الرائدة في الخليج الخليج الذي تواجهه دول اتهامات وصلت حد وصف العمالة في بعضها بالعبودية خصوصا تلك التي تصادر جوازات السفر