لبنان.. إجماع وطني في بلد الانقسامات السياسية
آخر تحديث: 2018/10/11 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1440/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/10/11 الساعة 13:04 (مكة المكرمة) الموافق 1440/2/1 هـ

لبنان.. إجماع وطني في بلد الانقسامات السياسية

10/11/2017
إجماع وطني قل نظيره في بلد الانقسامات السياسية المزمنة تبلور بشكل لافت عند مفترق خطير يعيشه لبنان إذ فقاطعت مواقف غالبية القوى السياسية والشعبية عند مطلب ضرورة عودة سعد الحريري من السعودية وتحت هذه المظلة السياسية تحرك رئيس الجمهورية مستدعيا تدويل أزمة احتجاز السعودية لرئيس وزراء لبنان على ما ذهب إليه ميشيل عون وطيف واسع من أبرز الساسة اللبنانيين هنا في قصر بعبدا سمع القائم بالأعمال السعودي كلاما لم يعهده من قبله من أي مسؤول رسمي لبناني سمع رئيس دولة يرفض الطريقة التي تم التعامل بها مع رئيس وزرائه من قبل المملكة السعودية مطالبا بعودته فورا موقف وجد مؤازرة وإجماعا واسعا إذ عبر وليد جنبلاط عن حزنه من طريقة تعامل السعودية مع لبنان بينما كان التيار الوطني الحر وحزب الله وحركة أمل يتقاطعون مع التيار السياسي الذي يتزعمه الحريري في مطالبة جامعة بعودة رئيس حكومة لبنان إلى بلاده هي لحظة مفصلية قرأ فيها كثيرون محاولة سعودية لتحويل لبنان إلى ساحة صراع بالوكالة مستبيحة الأعراف الدولية باحتجازها رئيس حكومة وكل ذلك يندرج ضمن مغامرة غير محسوبة النتائج لا تقتصر على لبنان فقط بل تشمل حرب اليمن وحصار قطر أما الأمين العام لحزب الله فذهب أبعد من ذلك متهما السعودية بإعلان الحرب على لبنان وتحريض إسرائيل على ضربه ووجهت في الوقت ذاته إهانة لجميع اللبنانيين هكذا إذن يتحول لبنان إلى ساحة صراع بين نفوذ سعودي وإيراني صراع لا طاقة للبنان على تحمله بين الرياض التي تسعى لخلط الأوراق في بلد كان حتى الأمس القريب يعيش توازنا هشا وإيران التي تتمتع بحليف محلي لديه فائض قوة وينخرط في صراعات المنطقة لكن أي مستقبل ينتظر لبنان في مقبل الأيام أهو شلل المؤسسات التشريعية والتنفيذية والدخول في أمد طويل من تصريف الأعمال وارتفاع منسوب التراشق السياسي أم هو الارتفاع في منسوب المخاطر السياسية والاقتصادية على ما ذهبت إليه مؤسسات دولية اعتبرت أن ما حصل يمثل ضربة بالتحسن النسبي في مناخ صناعة السياسة لا تبدو الصورة واضحة للبنانيين لكن ما يلفت نظر كثيرين أن حالة الإجماع الشعبي والسياسي والرغبة في تجنيب البلاد الدخول في لعبة الانقسام السياسي الذي اختبر لبنان مفاعلها الدموية سابقا يشكل النقطة المضيئة الوحيدة في المسار المظلم الذي يختبره لبنان منذ الرابع من نوفمبر تاريخ التسجيل المصور الذي ظهر فيه سعد الحبيبي يقرأ بيانا عن استقالته