الفلسطينيون في حالة ترقب لمصير المصالحة
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

الفلسطينيون في حالة ترقب لمصير المصالحة

10/11/2017
يعيش الفلسطينيون حالة ترقب حذر بسبب تعثر عملية المصالحة داخليا ونتيجة حالة التصعيد والتوتر الذي يصل إلى حد الفوضى التي تعيشها المنطقة لم ينتبه كثيرون إلى زيارة مفاجئة قام بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين الماضي للرياض لكن يبدو أنها كانت على جانب كبير من الأهمية بسبب صفة الزائر ومكان الزيارة وتوقيتها بطبيعة الحال لم يعرف ما دار خلال محادثات الرئيس عباس في المملكة العربية السعودية لكن صحيفة هآرتس الإسرائيلية حاولت وضع الزيارة في سياقها وقالت إنها جاءت على خلفية الزيارة السرية للمملكة العربية السعودية قبل أسبوعين من قبل جرد كوشنير مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترمب وصهره ومبعوثه الخاص الساعي للدفع بعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين استغراب البعض أن يتم استدعاء عباس إلى السعودية في وقت تشهد فيه مملكة أحداثا جساما فماذا تريد الرياض من عباس ما أشارت إليه المصادر الإسرائيلية يظهر أن الزيارة وما دار فيها له صلة مباشرة بالأحداث الجارية حاليا بين السعودية وإيران يرجح المتابعون أن اللقاء تطرق لعلاقة بعض الفصائل الفلسطينية بإيران خصوصا بعد اللقاءات التي عقدها مسؤولون كبار في حركة حماس مع مسؤولين إيرانيين في العاصمة طهران ومع الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في لبنان وفي هذا إشارة بالخصوص إلى الزيارة التي قام بها وفد من حركة حماس برئاسة صالح العرعوري نائب رئيس المكتب السياسي للحركة لطهران قبل نحو أسبوعين فقد كان واضحا أن الحركة سعت لبعث أكثر من رسالة لأكثر من طرف بزيارة وفدها لطهران بعد توقيع اتفاق المصالحة في القاهرة ويرى مراقبون أن السعودية ستسعى جديا في الظروف الحالية لاحتواء التدخل الإيراني في الساحة الفلسطينية ويضيفون أنها ربما تمارس ضغوطا على الرئيس الفلسطيني لتحقيق هذا الهدف وذلك بالنظر التعثر الذي يعرفه تطبيق بنود اتفاق المصالحة فهل فعلا سيقترح الأميركيون والسعوديون احتواء التدخل الإيراني في الشأن الفلسطيني من خلال التوافق على إعادة إعمار قطاع غزة وتقديم مساعدات للسلطة الفلسطينية تساعدها على استثمار اتفاق المصالحة الأخير مع حماس وهنا يبرز أيضا ما يمكن اعتباره مطلبا إسرائيليا سيسعى الأميركيون والسعوديون لتحقيقه وهو تجريد حماس من سلاحها فما هي إمكانية أن يتم إعمار غزة بأموال دول خليجية مقابل نزع سلاح حماس بحسب ما توقعت مصادر متابعة لهذا الشأن إذن يبدو أن هناك هدفين رئيسيين تسعى الرياض وواشنطن لتحقيقهما الآن احتواء الوجود الإيراني وربما أيضا التركي والقطري في الساحة الفلسطينية ونزع سلاح حركة حماس