الحكومة البريطانية تخسر استئنافها بقضية الليبي بلحاج
اغلاق

الحكومة البريطانية تخسر استئنافها بقضية الليبي بلحاج

18/01/2017
رفضت المحكمة العليا في بريطانيا بإجماع قضاتها السبعة استئنافا من الحكومة البريطانية لمنع المعارض الليبي السابق عبد الحكيم بلحاج ومعتقلين سابقين آخرين من مقاضاة أجهزتها الاستخباراتية بدعوى ضلوعها في ترحيلهم وتعذيبهم تدعي الحكومة أنه لا يمكن إجراء محاكمة من هذا النوع في بريطانيا لكن المحكمة البريطانية رفضت ذلك قائلة إنه عندما يتآمر مسؤولون لاختطاف امرأة حامل وأطفال وهذا ما حدث مع عائلة بلحاج وزملائه فمن المؤكد أن اختصاص المحكمة أن تنظر في هذه القضية بالحاج الذي يطالب باعتذار بريطاني الرسمي يتهم وزير الخارجية الأسبق جاك سترو ومسؤولا كبيرا في جهاز الاستخبارات الخارجية بالتآمر في اعتقاله عام 2004 بتهمة انتمائه إلى الجهاديين المناوئين لنظام معمر القذافي وتسليمه إلى طرابلس حيث عذب وسجن تؤكدها وثائق عثر عليها بعدما قصف مكتب الاستخبارات الليبية عام 2011 أثناء الثورة الليبية وتعيد محكمة اليوم إلى السطح قضية تورط أجهزة الاستخبارات البريطانية فيما بات يعرف بالرحلات السرية رفضت الحكومة البريطانية التعليق على قرار المحكمة قائلة إن الإجراءات القانونية ما زالت مستمرة رغم سعيها لطي هذه الصفحة فقد أصبحت أجهزة استخباراتها متهمة بالتواطؤ مع نظيراتها الأميركية في تعذيب مشتبه فيهم اعتقلوا في إطار الحرب على ما يسمى بالإرهاب من أمثال معظم بيك والإثيوبي محمد بنيام الذي قضى سنوات كثيرة في معتقل غوانتانامو من دون محاكمة وكانت الحكومة البريطانية قد رحلت إسلاميين معروفين مثل أبو قتادة الأردني وأبو حمزة المصري خرج أراضيها سجل للمخابرات مازال يثير قلقا لدى المنظمات الحقوقية التي تطالب الحكومة بالاعتراف بأخطاء أجهزتها الأمنية بدلا من التصدي لكل من يسعى لكسب تلك الأخطاء الجزيرة لندن