عامان على اختطاف الصحفيين التونسيين الشورابي والقطاري
اغلاق

عامان على اختطاف الصحفيين التونسيين الشورابي والقطاري

09/09/2016
والدة نذير الكطاريا المصور الصحفي التونسي الذي اختطف في ليبيا مع زميله سفيان الشورابي لم تجد بدا من الذهاب إلى ليبيا علها تعثر على أثر لبنها المفقودين منذ أكثر من سنتين تقول إنها عادت من هناك بأنباء طمأنتها بأن نذير وسفيان مازالا على قيد الحياة قضية نذير وسفيان كانت العنوان الأبرز خلال إحياء اليوم الوطني لحماية الصحفيين فعلى مدى أكثر من عامين رصدت منظمات المدنية المهتمة بالقضية ضعف التنسيق الرسمي بين تونس وليبيا للكشف عن مصير الصحفيين المختطفين الجهات الليبية لم تقوم بأي يعني أ أي عمل في هذا الاتجاه لم تقوم بواجبها من أجل كشف عن حقيقة اختفاء الزملين أيضا نحن نعتبر إنه الحكومة التونسية مازالت مقصرة السلطة التونسية يجب أن تبذل جهد حقيقي بهذا الاتجاه نحن سنقوم بجهد آخر دولي في المنطقة العربية المشتعلة في أكثر من جبهة غدت مهمة الصحفي عنوانا للخطر ومصير نذير وسفيان أضحى يتهدد كثيرا من أصحاب مهنة المتاعب وهو ما يزيد من مشاكل القطاع الصحفي المثقل أصلا بمشاكل الحقوق والحريات اكثر من عامين مرة على اختفاء الصحفيين التونسيين نذير للتاري وسفيان الشورابي في ليبيا وأيا كان مصيرهم فإنهما تحول إلى أيقونة لأكثر القضايا غموضا في تاريخ الصحافة التونسية ميساء الفطناسي الجزيرة تونس