اجتماعات وفد قضائي مصري مع النائب العام في روما
اغلاق

اجتماعات وفد قضائي مصري مع النائب العام في روما

09/09/2016
كما حدث في السابق بداية الجولة الثالثة من اللقاءات بين وفدي المحققين الإيطاليين والمصريين جرى التكتم عليها جولة هذه المرة تنتظر منها روما يلبي الوفد المصري خلالها مطلبها الأهم في التحقيق وهو بيانات هاتفي جوليو رجيني في آخر ثلاثة أيام قبل اغتياله والأيام الأربعة التي تلت ذلك والكشف عن الجهة التي اخترقت بريده الإلكتروني وكان الوفد المصري رفض في الجولة السابقة تقديم تلك المعلومات فتوقفت إيطالي عن التفاوض وسحبت سفيرها من القاهرة ما كبرت الزي صحفي إيطالي المختصون في القضايا الجنائية يرى أن اللقاء هذا لن يكون مفصليا ويتشكك في أن مصر ستكف عن المماطلة مرت أشهر ولم يظهر أي مؤشر على وجود رغبة في الكشف عن الحقيقة بل بالعكس كل الأدلة التي قدمها الجانب المصري تهدف إلى تغيير مسار التحقيق والآن من الصعب التوصل للحقيقة المطلوبة إلا إذا اعترفت مصر بمن نفذ الجريمة ريكاردو لوري المدير العام لفرع منظمة العفو الدولية في إيطاليا والتي تعد في الخط الأمامي للجبهة الواسعة التي تشكلت للمطالبة بكشف الحقيقة عن مقتل الطالب ريجيني في مصر يخشى أن تقبر قضية رجيني بفعل المصالح نخشى مع مرور الزمن أن تدفن القضية من أجل تطبيع العلاقات بين البلدين ولكن في نفس الوقت لدينا أمل في أن تبقى الحكومة الإيطالية صارمة حتى آخر المطاف لا اعتراض على علاقة جيدة بين البلدين لكن نأمل ولو لمرة واحدة أن تطقى حقوق الإنسان على المصالح قضية الطالب الإيطالي الذي قتل في مصر تحولت إلى قضية رأي عام في إيطاليا خاصة بعد أن كشفت والدته أن أنه عذب بيد جهات محترفة وأصرت على أن يستمر الإيطاليون في الضغط على حكومتهم إلى حين كشف من خطط ونفذ عملية قتل جوليو ومحاكمتهم لا تزال الحكومة الإيطالية على ما يبدو تراهن على إيجاد مخرج سريع للأزمة من دون استبعاد التوترات إذا استمرت مصر في السعي لاحتواء الأزمة بالمراهنة على عامل الزمن أدينوزين الجزيرة بروما