جلسة للحكومة اللبنانية رغم مقاطعة وزراء "الحر" وحزب الله
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

جلسة للحكومة اللبنانية رغم مقاطعة وزراء "الحر" وحزب الله

08/09/2016
انتهى اجتماع الحكومة اللبنانية كما بدأ من دون قرارات فرئيس الحكومة لم يطلب التصويت على أي من بنود الجلسة بسبب مقاطعة التيار الوطني الحر وحليفه حزب الله الجلسة وسئل رئيس الحكومة تمام سلام في الاجتماع عن جدوى استمرارها حسب ما نقل عنه وزير الإعلام يرى التيار الوطني الحر أنه لا يمكن عقد جلسة للحكومة في غيابه باعتباره الممثل الأقوى للمسيحيين وبالتالي فإن أي قرارات قد تصدر عنها وبينها التمديد لقائد الجيش ستخالف ميثاق العيش المشترك في لبنان يقول خصوم التيار إن هذا التصعيد يجري تحت عنوان العماد ميشيل عون رئيسا أو الفوضى هناك مؤامرة سياسية كبيرة يقوم بها التيار الوطني الحر مستعينا بكل الأسلحة الطائفية والمذهبية اللي هي خطيرة وخطيرة جدا بسبيل فرض واقع انتخاب ميشال عون رئيس الجمهورية اللبنانية وبالتالي تسليم البلد إلى إيران عبر ميشيل عون إذن ترتبط الأزمة بانتخابات الرئاسة التي عطلت الخلافات بشأنها حتى الآن عمل الحكومة وشلة البرلمان وأوقفت الحوار الوطني تقول القوى السياسية المختلفة في لبنان إن الأزمة وصلت إلى مرحلة جديدة تنطوي على مخاطر على الاستقرار بينما طلب رئيس الحكومة من هذه القوى إعطاء البلاد فرصة وإبعادها عن الانهيار وتجرع الكأس المرة حسب ما قال إيهاب العقدي الجزيرة بيروت