المليشيات الطائفية تستعرض مقاتليها أمام العالم
اغلاق

المليشيات الطائفية تستعرض مقاتليها أمام العالم

08/09/2016
لم تعد هذه الميليشيات الطائفية العابرة للحدود تسلل خفية بل أصبحت تستعرض مقاتليها علانية أمام العالم وتعقد مؤتمرات صحفية أمام عدسات الكاميرات وتتواصل مع وكالات الأنباء الدولية تطلق التصريحات والمواقف وتخبر عن حصاد تدخلاتها الميدانية هنا وهناك من العراق إلى سوريا تنتقل ميليشيا ما يسمى بحركة النجباء لتقاتل في سبيل مشروع يتوسع يوما بعد يوم تحت عباءة الولي الفقيه علي خامنئي مرشد الثورة الإيرانية عاد الأمين العام للحركة أكرم الكعبي أخيرا من زيارة جديدة إلى طهران معلن كما في كل مرة أنه التقى أبرز القادة هناك يتدارس معهم آخر مستجدات الحرب على ما يسميه الطرفان التنظيمات الإرهابية وهو التوصيف الذي يشمل قوى الثورة السورية التي تسعى لإسقاط نظام الأسد بدت المفارقة كبيرة فالحركة التي يفترض أنها عراقية تدين بالولاء للقيادة الإيرانية وساحات قتالها تمتد فيما يبدو بامتداد أهداف طهران التي باتت تثير كثيرا من الجدل بل والإستياء في عدد من الدول العربية يحدث كل وذلك بالتزامن مع إعلان جهات إيرانية تشكيل ما سمته بجيش التحرير الشيعي في إشارة إلى عشرات الفصائل العراقية واللبنانية والأفغانية وحتى تلك القادمة من باكستان التي دخلت على خط الصراع في سوريا تحت عنوان الدفاع عن مقامات أهل البيت ثم توسع دورها إلى مؤازرة قوات الأسد المتهالكة في الجبهة كافة أخر تلك الجبهات حلب التي منيت فيها قوات النظام السوري والميليشيات الطائفية التي تقاتل معها بخسائر بشرية كبيرة الأمر الذي دفع قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني للمسارعة إلى تفقدها لعله بذلك يرفع من معنوياتها ويشد من أزره تؤكد المفاوضات الروسية الأمريكية بشأن سوريا متابعة القوى الكبرى لما يجري فوق أرض الشام عن كثب غير أن تلك القوة التي اجتمعت تحت خيمة محاربة الإرهاب ولإنهاء الاقتتال هناك لا تريد بحسب منتقديها أن ترى التدفق المتواصل لمقاتلي فصائل شيعية أدلت بدلوها هي الأخرى في قمع الشعب السوري دون أن توصم يوما بالإرهاب واقع يشير بحسب متابعين إلى ما يصفونه بالغطاء الإقليمي والدولي لنشاط تلك الفصائل الطائفية ذلك أن حكام دمشق يرحبون بها بعد أن يكون حكام بغداد قد غض الطرف عن تنقلاتها وممارساتها فضلا عن بيعة منتسبيها المعلنة للولي الفقيه ودولته فصائل الطائفية بات الشعبان السوري والعراقي يعرفانها جيدا بعد أن أمعنت في ممارساتها الطائفية التي وثقت بشاعتها تقارير حقوقية محلية ودولية ممارسات استمرت حتى بعد صدور قانون عن الأمم المتحدة يمنع إرسال مقاتلين إلى البلدين ويلوح بمعاقبة الدول التي تقف وراء ذلك بموجب الفصل السابع لم يتوقف تدفق هؤلاء ما أقدمت عليه حركة النجباء يدل على أنه زاد عما كان عليه من قبل وأصبح مشهدا علنيا وسط صمت دولي وعربي