الاحتلال يواصل ضغطه على الفلسطينيين المتبقين بالقدس
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الاحتلال يواصل ضغطه على الفلسطينيين المتبقين بالقدس

08/09/2016
لا يتذكر أبو جهاد كم كان عمره عندما بدأ يتردد مع والده طفلا على هذا المكان لكنه يقول إن هذه الطريق علمته خطواته الأولى في العمل والحياة هنا كان شاهدا على محاولات المستوطنين الدائمة للاستيلاء على المخبز وشاهدا على صمود جده ووالده لكن دارت به الأيام وأصبح يتحتم عليه خوض المعركة ذاتها ليدافع بكل ما أوتي من قوة عن العقار الأخير المتبقي للفلسطينيين في هذا الحي وعلى بعد أمتار قليلة مخبزا آخر يواجه صاحبه الضغوط ذاتها كي يرحل في المبنى أيضا عدة بيوت تسكنها أربع عائلات فلسطينية ويحاصرها المستوطنون من كل جانب بعد احتلال القدس هجر غالبية الفلسطينيين من هذا الحي وأصبح جزءا مما يعرف بحارة اليهود أغلقت فيه المساجد ومنعت فيها الصلاة سكن المستوطنون البيوت وعلقوا عليها رموزهم لكن غاب عنهم محو تاريخيا حفره الفلسطينيون جيدا في هذا المكان هنا يدفع اليهود أموالا طائلة للاستيلاء على المزيد بينما يدفع الفلسطيني ثمنا باهظا من أجل البقاء هي معادلة تبدلت فيها حياة الفلسطيني في القدس منذ تبدلت أسماء شوارعها وحاراتها فهذه كانت حارة الشرف وصارت حارة اليهود نجوان سمري الجزيرة القدس المحتلة