وفاة طفلة وحالات اختناق في قصف بالكلور على حلب
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

وفاة طفلة وحالات اختناق في قصف بالكلور على حلب

07/09/2016
هل حقا عقب الأسد وانتزعت منه الأسلحة الكيميائية أمين مجزرة الكيميائي الشهيرة في غوطة دمشق لم تكن كافية لعقابه وردعه عن ذلك قد لا تفوق هذه الصور التي وثقتها كاميرا الجزيرة في حلب اليوم فظاعة ما جرى في دمشق آنذاك لكنها تؤكد أن الأسد ما زال يمتلك أسلحة كيميائية وما زالا يقصف بها شعبه في حلب هذه المرة اجتاز الأسد الخط الأحمر الذي توعده به أوباما فقصف المدينة بغاز الكلور السام أكثر من ثمانين شخصا من أهل المدينة تجرعوا مرارة الاختناق بعد استنشاقهم الغازات السامة لا يرتجف الأطفال هنا بردا بل اختلاج من آثار الغازات السامة اتجهنا إلى حي السكري الحي الذي قصف بالغازات السامة هنا سقط ببرميل متفجر يحوي غاز الكلور السام لم ينفجر البرميل لكنه أفرز الغازات السامة التي أصابت عشرات من أهل الحي في مكان آخر في الحي سقط البرميل ثاني يحوي غازات سامة أيضا ليست المرة الأولى التي تقصف فيها حلب بالغازات السامة فقبل شهر من الآن قصف حي الزبدية ببراميل متفجرة تحوي غازات سامة قتل وأصيب حينها عشرات أيضا هكذا إذن فإن القصف على مدينة حلب لا يزال مستمرا وعنيفا وبكافة أنواع الأسلحة حتى المحرم منها دوليا كل ذلك من أجل إطباق وإحكام الحصار على المدينة عمرو حلبي الجزيرة من حي السكري جنوبي حلب