دعوة أممية لحماية حرية التعبير في الصومال
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

دعوة أممية لحماية حرية التعبير في الصومال

07/09/2016
واقع الصحافة والصحفيين في الصومال مازال في خطر هذا ما خلص إليه تقرير أعده مكتب الأمم المتحدة الخاص بالصومال ومفوضية حقوق الإنسان الدولية وثق التقرير مقتل ثلاثين صحفيا خلال الفترة من ألفين واثني عشر إلى ألفين وستة عشر كما سجل 120 حالة حبس واعتقال في الفترة الممتدة من ألفين وأربعة عشر إلى ألفين وستة عشر 10 حالات فقط مثل أصحابها أمام القضاء وذكر التقرير أيضا أن السلطات الأمنية الصومالية أغلقت مؤقتا أربع عشرة إذاعة ست منها في مقديشو دون حكم قضائي تعكس القتل والتهديد بالقتل يمنع الصحفيين أيضا من ممارسة رقابتهم على الملفات السياسية الحساسة مثل محاربة الفساد والخروقات ضد حقوق الإنسان الحكومة الصومالية أخفقت في التحقيق بشأن الاعتداءات على الصحفيين وتقديم مرتكبيها للعدالة أرقام تصور مع ما يعانيه من نجو من الاغتيالات والاستهدافات واقعن سوداويا لأصحاب مهنة المتاعب في الصومال نورمحمد صحفيون يعمل في إذاعة كلمة بمقديشو فقد ساقه قبل سنتين في تفجير سيارته لكن ذلك لم يمنعه من مواصلة عمله الذي يقولوا إنه أحبه كثيرا ويرى في بقائه على أمينة صحفية تحديا في مواجهة ما يريده كثرة أقلام الصحفيين وتكميم أفواههم الهدف من استهداف الصحفيين هو تكميم الأفواه ودفعهم إلى ترك الساحة الإعلامية إصابتي في هذا الحادث تحول حب وشغفي بهذه المهنة إلى تحديد اثبت فيه أننا لأنه جرى الساحة وسنظل نعمل على نقل الحقيقة صحيح أن ما حدث لمؤلم لكنني مرتاح البال دق ناقوس الخطر لواقع حرية الصحافة قبل أيام من الاستحقاقات الانتخابية في البلاد ربما يبعث برسالة مفادها أن الكيل قد طفح أمام انتهاك حرية الصحافة والتعدي على الصحفيين وأن الأوان قد حان لوقفها أو تقليصها على أقل تقدير التقرير يمثل خطوة مهمة للدفاع عن حرية الكلمة في بلدين اختلط فيها الحابل بالنابل ويعطي الصحفيين قوة دفع في وجه الأعاصير الأمنية والسياسية جامع نور الجزيرة