دارفور تحتفل باكتمال تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام
اغلاق

دارفور تحتفل باكتمال تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام

07/09/2016
بعد نحو خمس سنوات على توقيعها اكتمل تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام في دارفور ومعها انقضى أجل السلطة إقليمية الذراع الرئيسية لتنفيذ الاتفاقية بهذه المناسبة شهدت مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور حفلا جماهيريا شارك فيه الرئيس السوداني عمر البشير وأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني فضلا عن الرئيسي كل من تشاد وأفريقيا الوسطى الرئيس السوداني أشاد بكل من ساهم في تحقيق السلام في دارفور مؤكدا أن انتهاء أجل السلطة الإقليمية لا يعني انتهاء وثيقة الدوحة التي سيتم تنفيذ ما تبقى منها وفق آلية تتفق عليها كافة الأطراف وكانت الفترة الماضية شهدت تنفيذ جملة من مشروعات القرى النموذجية في الإقليم كما نفذت عمليات عودة طوعية للنازحين إلى ديارهم الأصلية ووقعت وثيقة الدوحة لسلام دارفور بوساطة قطرية في الرابع عشر من تموز يوليو عام ألفين وأحد عشر بين الحكومة السودانية وحركة التحرير والعدالة لكن غاب عنها عدد من الحركات المسلحة الرئيسية في الإقليم وتم التوصل إلى هذه الاتفاقية بعد سنوات من العنف الدامي في الإقليم وبعد مفاوضات طويلة استغرقت أكثر من عامين برعاية الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي وقطر وجامعة الدول العربية وقادت الاتفاقية بإنشاء السلطة الإقليمية لدارفور مكونة من طرفي الاتفاق وإنشاء عدة مفوضيات أهمها مفوضية التنمية وإعادة الإعمار جلبت الاتفاقية الاستقرار إلى كثير من مناطق دارفور لكنها لم تنهي النزاع المسلح في الإقليم بشكل كامل في ظل استمرار وجود حركات ما تزال تحمل السلاح