التهاب السحايا ينتشر بمضايا وسط تجاهل دولي
اغلاق

التهاب السحايا ينتشر بمضايا وسط تجاهل دولي

07/09/2016
في انتظار علاج يمنحهم فرصة حياة حرم منها عشرات الأطفال قبلهم مرض السحايا أو التهاب الغشاء المغلف للدماغ هو أحدث سموم المأساة التي يتجرعها السوريون في مضايا البلدة التي تحاصرها قوات النظام في ريف دمشق الغربي ستة عشر طفلا أصيبوا بالسحايا وآخرون أصيبوا بأمراض نتجت عن حصار تجاوز شهره الثامن بينهم طفل لم يتجاوز الثامنة أصيبا بالمرض قبل اثني عشر يوما وتدهورت حالته بسبب انعدام الرعاية الصحية وغياب الدواء مضايا اليوم منطقة موبوءة بحسب وصف الهيئة الطبية في المدينة فقد أصيب أحد عامليها أثناء إشرافه على هؤلاء الأطفال كما أصابت العدوى آخرين آلام شديدة لم يجد أصحابها سوى الصراخ والاستغاثة فأهالي مضايا ليسوا في حاجة إلى نقل ذوي الحالات الحرجة فحسب بل يطالبون بدخول فرق طبية لإجراء الفحوص اللازمة للمحاصرين وفتح ممرات إنسانية بعدما أغلق النظام الطرق بحواجز وشل الحركة في البلدة قوات النظام وحزب الله اللبناني كانت قد طوقت مضايا أواخر العام الفائت بأسلاك شائكة ومنعت المدنيين من الدخول أو الخروج حصار ودعت أثناءه مضايا ثلاثة وعشرين طفلا من أبنائها أدخلت بعد موتهم مساعدات غذائية إلى المدينة باتفاقات بين المعارضة والنظام لكن هذه المساعدات لم تمنع مضايا من تصدر أخبار الموت