هادي: سنواصل البحث عن السلام بعيدا عن ترحيل الأزمات
اغلاق

هادي: سنواصل البحث عن السلام بعيدا عن ترحيل الأزمات

06/09/2016
بعد نحو شهر من فشل مشاورات الكويت بين الحكومة وجماعة الحوثي ومسانديها من أنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح تسعى الأمم المتحدة إلى جمع الطرفين في جولة مشاورات جديدة مبعوث المنظمة الدولية لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد التقى في الرياض الرئيس اليمني الذي أكد ضرورة الوصول إلى حل للنزاع في بلاده يتجنب ما وصفه بترحيل الأزمات ولا يحمل في طياته بذورا للصراعات قادمة وجرى التأكيد من جديد على تنفيذ مرجعيات السلام المطلوبة والمستندة على المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني اليمني والقرارات الدولية ذات الصلة وكان المبعوث الدولي قد سلم وفد من جماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي صالح في سلطنة عمان خططا لاتفاق شامل طرحها لحل الأزمة اليمنية وتصورا يرسم مسار جولة المشاورات القادمة مشددا على أهمية أن تكون المرجعية في التنفيذ هي قرار مجلس الأمن رقم الفين ومئتين وستة عشر والمبادرة الخليجية لم تصدر الجماعة ردا رسميا على ما طرحه المبعوث الدولي لكن الثابت أنها ظلت تصر على تشكيل حكومة وحدة وطنية يتم التعامل عبرها مع القضايا الأمنية ومنها انسحاب المسلحين من المدن ونزع السلاح الثقيل وهو ما ترفضه الحكومة بشدة جددها الآن رئيسها خلال حديث للجزيرة من الخرطوم هم يعرفون أن تشكيل حكومة وحدة وطنية كما يقولون أو كما أشرت إليها الآن ثلثا بثلث بثلث هي في نهاية الأمر تسليم للإنقلاب وتسليم بنتائجه وهو الأمر الذي يرفضه شعبنا قبل ان يرفضه الأميركان أو البريطانيين ومع طول أمد الأزمة وزيادة وطئة تداعياتها على اليمنيين اقتصاديا وأمنيا وإنسانيا يتزايد الحديث عن ضرورة الوصول إلى نقطة تلتقي عندها الأطراف وتشكل أرضية مشتركة لنجاح أي مشاورات وهو ما يبحث عنه كثيرون الآن بين ثنايا جهود الأمم المتحدة المبذولة حاليا عن طريق مبعوثها ولد الشيخ أحمد وغيرها من الاجتهادات