تركيا: القوى الكبرى لم ترفض إقامة منطقة آمنة بسوريا
اغلاق

تركيا: القوى الكبرى لم ترفض إقامة منطقة آمنة بسوريا

06/09/2016
جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الدعوة إلى إقامة منطقة آمنة عند الحدود السورية التركية هذه المرة يقول المتحدث باسم الرئيس التركي إن القوى العالمية لم ترفض الفكرة لكنها لم تبد إرادة واضحة لتنفيذها وكان أردوغان قد طرح الفكرة خلال اجتماع لزعماء مجموعة العشرين حلفاء تركيا وحلفاء خصومها قد رفض الفكرة قبل عام لكن الواقع على الأرض بعد عملية جرابلس العسكرية ربما أصبح مختلفا وأكثر قبولا لإقامة منطقة آمنة خصوصا أن أغلب مساحة المنطقة بات خاضعا لسيطرة المعارضة السورية ترافق ذلك مع ليونة إزاء الفكرة مبدئيا كما تقول تركيا عززها الموقف الروسي الإيجابي حول العملية العسكرية التركية في جرابلس ودعمه لها ما يشي بأن تغييرا ما قد يحصل يفترض أن تكون المنطقة الآمنة بطول مائة كيلومتر بدءا من وسط مدينة إعزاز حتى منتصف مدينة جرابلس على الحدود وبالعمق يتراوح بين عشرين وخمسين كيلومترا وتقدر مساحة هذه المنطقة بثلاثمائة وخمسة وسبعين كيلومترا مربعا منطقة خالية من السلاح تكون مأوى للنازحين وربما مقرا للحكومة السورية المؤقتة التابعة للمعارضة ومكانا لعمل المؤسسات الإغاثية ومنظمات المجتمع المدني فهل يتحقق مطلب تركيا وتصبح المنطقة الآمنة التي تنادي بها منذ سنوات واقعا على الأرض أم ستكون الهدنة المؤقتة هي البديل المتكرر المعول عليه لإيقاف نزيف الدم في سوريا يبدو أن تركيا حاليا تسعى في الاتجاهين فهي إلى جانب تقديمها فكرة المنطقة الآمنة وحسب المتحدث باسم الرئيس التركي ستقدم خطة مبدئية لوقف إطلاق النار في حلب ليومين تمدد خلال عطلة عيد الأضحى