تأجيل قضية فض اعتصام رابعة إلى أكتوبر
اغلاق

تأجيل قضية فض اعتصام رابعة إلى أكتوبر

06/09/2016
مجددا يعتلي القاضي حسن فريد منصته لمحاكمة المئات من رافضي الانقلاب في قضية فض رابعة يحاكم في القضية التي أحيلت للجنايات في ديسمبر الماضي أكثر من 700 من رافضي الانقلاب منهم عدد من الصحفيين أغلب هؤلاء معتقلون خلال اليوم الدامي أي أنهم أمضوا أكثر من ثلاث سنوات في حبس إحتياطي خلافا للقانون الذي صدر بعد الانقلاب مرة الأعوام مبطئة بلا شك على المعتقلين وعائلاتهم كبر هؤلاء الصغار بعيدا عن آبائهم لم تحول المسافات والأقفاص الزجاجية والحديدية دون رسائل الشوق البريئة في الجلسة الأخيرة سمحت المحكمة لمرشد الإخوان محمد بديع بالحديث مرشد الإخوان وزملاؤه في القضية يعتبرون أنفسهم ضحايا لادنى بحكم أنهم تعرضوا لرصاص السلطات الذي أسقط مئات القتلى من بينهم ابنه عمار في جلسة سابقة قال القيادي محمد البلتاجي إنه يتهم مسؤولين على رأسهم الرئيس المصري بقتل ابنته التي سقطت في اليوم ذاته أما القاضي فقال خلال الجلسة الأخيرة إن النائب العام الراحل هشام بركات لم يصدر قرار فض الاعتصام يتذكر شهود الفض هذا الصوت جيدا ولعل الدولة تذكرته حين غيرت اسم الميدان من رابعة إلى هشام بركات بعد اغتياله العام الماضي تستعيد الذاكرة الحقوقية في مصر هذه المشاهد مع كل موعدا للنظر هذه القضية التي يبدو كما قال حقوقيون أن متهميها يحاكمون على النجاة من الموت يوم فض رابعة