قمة العشرين تعتمد قواعد عامة للتجارة والاستثمار
اغلاق

قمة العشرين تعتمد قواعد عامة للتجارة والاستثمار

05/09/2016
خطوات بدت ضرورية لمواجهة تحديات مشتركة تعصف بالاقتصاد الدولي إذ قرر قادة أكبر اقتصادات العالم الارتقاء بمجموعة العشرين نحو آليات عمل جديدة تنقلها من مجرد منتدى تشاوري لحل الأزمات الطارئة إلى مؤسسة تحول دون حدوثها وتمخضت القمة عن تبني إعلان خانجو الذي حدد خطة عمل مشتركة حتى العام 2030 تقوم على الابتكار والتعاون لتحقيق تنمية مستدامة ودعا إلى إطلاق ثورة صناعية حديثه وإلى تعزيز دور الإنترنت في مجال الاقتصاد والتعاون في مكافحة الفساد الأمر الذي ميزها عن قمم سابقة كما رأى الرئيس الصيني هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اعتبار التنمية على رأس الأولويات وتبني خطة طويلة الأمد والاتفاق على مشروع مشترك لدعم الدول الإفريقية في مجال التصنيع نجحت الصين بالفعل في تعزيز اهتمام أعضاء المجموعة بالدول النامية الأمر الذي سيعزز من دورها ونفوذها وفي الترويج لحلم رئيسها بشأن مبادرته الخاصة بطريق الحرير الدولي الاقتصاد الدولي يمر بأزمات كبيرة وحادة أدت إلى اضطرابات اجتماعية والصين أمامها الآن فرصة لتعميم نموذجها في التنمية وللعب دور مؤثر في الاقتصاد العالمي شكلت القمة كذلك منصة هامة للقاءات الثنائية بين القادة في محاولة لحل خلافات ثنائية قائمة بينهم فيما هيمنت لقاءات الوفدين الروسي والأميركي على أجواء القمة غير أن أزمة الثقة العميقة بين الجانبين حالت دون التوصل إلى اتفاق بشأن المسألة السورية ووقف نزيف الدم المراق رغم هيمنة مسائل الاقتصاد والبيئة على جدول أعمال القمة فإن الأزمات الساخنة التي يشهدها العالم في أكثر من مكان فرضت نفسها على اللقاءات الثنائية بين الزعماء وهو ما يؤكد أن لا تنمية دون الخوض في شؤون السلام عزت شحرور الجزيرة