تعز.. عام ونصف العام من القصف والحصار
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

تعز.. عام ونصف العام من القصف والحصار

05/09/2016
من مدينة تنبض بالحياة كواحدة من أكثر المدن اليمنية اكتظاظا بالسكان إلى مدينة تكابد المعاناة في كل مناحي الحياة تعز ترزح منذ عام ونصف العام تحت حصار خانق فرضه الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح حصار اريد له أن يكون عقابا جماعيا للأهالي وأحد أساليب عدة يمارسها الانقلابيون للسيطرة على المدينة لم يكتفي الحوثيون بالحصار على امتداد الشهور الثمانية عشر لكنهم قارنوه بقصف عشوائي على الأحياء السكنية لتتحول إلى أطلال وخلال تلك شهور لم تتوقف محاولات الحكومة الشرعية مدعومة بالتحالف العربي لفك الحصار عن تعز وقابلها الحوثيون بعمليات مضادة لتشديد الحصار وعلى مدى الأيام الماضية شن الحوثيون هجمات على مواقع في جبل هان الإستراتيجي غرب المدينة الذي كانت المقاومة قد سيطرت عليه لفترة وجيزة ويعزو البعض استمرار معاناة تعز وعدم تحريرها بالكامل إلى استمرار وصول التعزيزات للحوثيين فضلا عن نقص في الأسلحة النوعية والثقيلة لدى المقاومة الشعبية كما أن من أهم أسباب استمرار حصار تعز عدم وجود إستراتيجية شاملة لإطلاق معركة حاسمة لطرد الحوثيين منها يدرك الحوثيون الأهمية الإستراتيجية لمحافظة تعز التي تقع في مثلث يربط العاصمة صنعاء في الشمال بالبحر الأحمر في الغرب مع عدن في الجنوب وتتيح أفضلية التقدم العسكري نحو بقية مناطق اليمن ووسط استمرار الحصار والحرب تستمر معاناة مئات الألوف من المدنيين ويقول تقرير إتلاف الإغاثة الإنسانية اليمني إن الخدمات الأساسية للمواطنين مازالت معدومة كلية في المحافظة وخصوصا المياه والكهرباء كما أن الخدمات الصحية في المدينة وصلت إلى حالة مأساوية من التدهور يؤكد التقرير أيضا أن الحرب في تعز أدت حتى يناير الماضي فقط إلى مقتل مائة وتسعة وستين مدنيا وإصابة مئات بينهم عشرات الأطفال والنساء