مناهج التعليم تشعل غضب الأردنيين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مناهج التعليم تشعل غضب الأردنيين

30/09/2016
مناهج التعليم تشعل غضب الأردنين غضب دفع هؤلاء إلى إحراق كتب أولادهم أمام وزارة التربية تعديل للمناهج طال المقررات المرتبطة بقيم الدين التعديلات الجديدة سبقتها أخرى قبل عامين خففت من الجرعه المتعلقة بالصراع العربي الإسرائيلي التطوير التربوي كان يخضع لإجماع وطني في ثمانينيات القرن الماضي لكن التعديلات اليوم تأتي على وقع استقطاب وتخوين وصراع حاد بين توجهين إسلامي وعلماني وهذا هو الحال في الشارع أما في الغرف المغلقة فالجدل متصاعد التعديلات على طاولة البحث لا يخفي التربوي محمد قطيشات مشاعر الحيرة والقلق حيال التعديلات هذه مقارنة سريعة بين كتب قديمة وجديدة معلمة محجبة استبدلت بأخرى غير محجبة وآية قرآنية تمت إزالته في بعض عقليات تشرف وتدير هذا الموضوع ملف المناهج عندها نظرة بإنه هذه الآيات هذه الأحاديث وكثافتها هي تؤدي إلى تنمية الفكر الداعشي عند الطلاب وهذه الحقيقة نظرة خطيرة جدا جدا لكن ثمة وجهة نظر أخرى وجهة نظر تقول إن التعديلات عظمت من قيم التسامح والثقافة والفنون كتب 2015 كان فيها شحنة سميتها أنا داعشية وفهمت المجتمع شو معنى داعشية قلت الداعشية هي غياب الفكر والفن والفلسفة والجمال والحب في أفكار تحرض على العنف وفي أفكار غلط لكن المعارضين لعبيدات يتحدثون عن ضغوط غربية تتزايد على الأردني لتعديل مناهجه في سياق محاربة الإرهاب ومع ذلك يجمع المعارضون والمؤيدون للتعديلات على ضرورة إحداث تطوير عميق وشامل في المناهج تطوير يعزز التفكير النقدي وقيم العيش المشترك والحوار وتقبل الآخر ويضاعف الإنفاق على التعليم الذي لا يتجاوز خمسة في المائة من إجمالي الناتج المحلي تامر الصمادي الجزيرة عمان