حصيلة عام من التدخل الروسي بسوريا
اغلاق

حصيلة عام من التدخل الروسي بسوريا

30/09/2016
ماذا سيحصي السوريون منذ التدخل الروسي في سوريا في الثلاثين من سبتمبر أيلول العام الماضي ببساطة سيدونون على رأس القائمة أنه قتل منهم ثلاثة آلاف مدني بينهم سبعمائة وخمسون طفلا وخمس مائة امرأة كما أنه أخلى بالكامل قرى جبل التركمان بريف اللاذقية من سكانها وكذلك فعل في ريف حلب الشمالي الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقول إن الطيران الروسي تعمد استهداف التجمعات السكنية والأسواق ودمر 50 مركزا طبيا وأكثر من 100 مركز تعليمي وديني وتضيف بأن الطيران الروسي دمر أيضا خمسة مخيمات للاجئين وعشرين تجمعا سكانيا ونحو ستين من البنى التحتية الحسم العسكري هو حل مطروح وبقوة من قبل الروس على الساحة السورية ثلاثة عشر نوعا من الأسلحة المحرمة دوليا ما زالا يستخدمها الروس ضد المدنيين في سوريا بحسب هيومن رايتس ووتش على الأرض استطاع النظام مساعدة الروس السيطرة على أغلب ريف اللاذقية الشمالي وإغلاق بوابات درع الشمالية المتمثلة ببلدة عتمان أيضا وصل النظام إلى بلدتي نبل والزهراء المواليتين له في ريف حلب الشمالي واستعادة مساحات واسعة من ريفها الجنوبية وتمكن النظام بمساعدة الطيران الروسية من حصار أحياء المعارضة في حلب يفتح فصلا جديدا من المأساة اللي 400 ألف إنسان في ظل عجز المجتمع الدولي عن إنقاذهم معززا بذلك مقولة وسط الأسلحة تصمت القوانين