أردوغان وولي عهد السعودية يبحثان أزمات المنطقة
اغلاق

أردوغان وولي عهد السعودية يبحثان أزمات المنطقة

30/09/2016
لقاء الرئيس التركي أردوغان مع ولي العهد السعودي محمد بن نايف للمرة الثانية خلال عشرة أيام فقط وتقليده وسام الجمهورية يعكس سير العلاقات بين البلدين يؤثران في التوازنات الإقليمية والدولية بمواقفهما ومن أهم نتائج هذه الزيارة التأكيد على الموقف السعودي الداعم لاستقرار تركيا ونؤكد على وقوف المملكة إلى جانب بلدكم الشقيق الذي تحرص المملكة بقيادة السيد خادم الحرمين الشريفين حفظه الله على أمنه واستقراره الجانب التركي أيضا يرى في التعاون السياسي والأمني بين أنقرة والرياض تعزيزا لقدرتهما على مكافحة الإرهاب أينما كان لا شك أن تعزيز التعاون بين البلدين في كل المجالات وإثرائه ومنحه أبعادا جديدة سيوفر فرصا جديدة من أجل السلام والاستقرار إقليميا ودوليا ويرى خبراء أن تركيا والسعودية ضحيتان لتضارب سياسات ومصالح الدول العظمى في المنطقة وخاصة السياسة الأمريكية التي تحاول تهميش دوره البلدين رغم أهميتهما الاستراتيجية في المنطقة هناك أمران يوجبان تعاون تركيا والسعودية أولهما التصدي لتوسع إيران وتدخلاتها في المنطقة والثاني التصد لنتائج تخبط السياسات الأمريكية وأخطائها في المنطقة وتأكيدا من الأبعاد الجديدة في العلاقات بين البلدين تم خلال هذه الزيارة التوقيع على الاتفاقيات والتفاهمات تعزز التعاون الثنائي في مجالات الإعلام والثقافة والاقتصاد والسياحة مع التأكيد على مواصلة الجهود لإيصال العلاقات إلى مستوى التحالف الاستراتيجي يتطلع الأتراك إلى مزيد من الدعم الاقتصادي وإلى زيادة الاستثمارات السعودية باعتبارها دولة شقيقة وصديقة فمن شأن ذلك أن يعين تركية على تخطي أزمتها والنهوض باقتصادها عمر خشرم الجزيرة أنقرة