بنغلاديش تعدم قياديا بارزا بالجماعة الإسلامية
اغلاق

بنغلاديش تعدم قياديا بارزا بالجماعة الإسلامية

03/09/2016
45 عاما مرت على الجريمة محل الاتهام واليوم يتم تأكيد حكم الإعدام على المتهم وتنفيذ الحكم فورا هذا ملخص ما حدث في بنغلاديش حيث تم تنفيذ حكم الإعدام بحق عضو المجلس التنفيذي المركزي لحزب الجماعة الإسلامية مير قاسم علي بعد أن رفضت المحكمة العليا الاستئناف المقدم منه على حكم إعدامه على خلفية اتهامه بجريمة قتل عام ألف وتسعمائة وواحد وسبعين خلال حرب الاستقلال عن باكستان كان قاسم علي البالغ ثلاثة وستين عاما أحد كبار رجال الأعمال في البلاد والداعم الأكبر لحزب الجماعة الإسلامية الذي شارك في عدة حكومات متعاقبة وقد صدر حكم الإعدام ضد قاسم علي عام ألفين وأربعة عشر وقضت به محكمة جرائم الحرب الدولية التي أسست في العاصمة دكا عام 2010 للتحقيق بجرائم الحرب التي ارتكبت أثناء حرب استقلال بنغلاديش يأتي هذا الحكم ليكون الخامس بعد تنفيذ حكم الإعدام بحق أربعة من القياديين السياسيين الإسلاميين حتى إن بعضهم صدر ضده حكم الإعدام وهو يتولى منصب وزير في الحكومة واللافت أن قرار المحكمة وتنفيذ الحكم جاء بعد أيام قليلة من زيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى دكا لبحث سبل التعاون في مكافحة الإرهاب والتنمية الاقتصادية ما يثير أسئلة حول إمكانية وجود ضغوط أمريكية من عدمه وفي رد فعل ن دعت الجماعة الإسلامية إلى إضراب في جميع أنحاء البلاد متهمة من الحكومة باستهداف المعارضة خاصة الإسلامية منها ويقول حزب الجماعة الإسلامية إن المحاكمة تنتهك قانون جرائم الحرب نفسه الصادر عام ثلاثة وسبعين والذي ينص على أنه لا يحاكم بتهمة جرائم الحرب أو جرائم ضد الإنسانية سوى من كانوا أعضاء في مجموعات مسلحة خلال حرب الاستقلال والحزب يؤكد أن هذا لا ينطبق على أعضائه وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن إجراءات المحكمة لا تتوافق والمعايير الدولية أما للاتحاد الدولي للمحامين فقد أصدر تقريرا عام ألفين وثلاثة عشر قال فيه إن محكمة جرائم الحرب الدولية في بنغلاديش مستمرة في انتهاك حق المحاكمة العادلة وعبر عن قلقه من أن القرارات التي تتخذها لن تكون عادلة وطالبها التقرير بالخروج من الإطار السياسي إلى القانوني