محاولات أفغانية لتجنيب المدارس التركية خطر الإغلاق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

محاولات أفغانية لتجنيب المدارس التركية خطر الإغلاق

29/09/2016
آمال كبيرة تعلقها شهرزاد وسهى في الحصول على مستوى عالي من التعليم فاختارت هذه المدرسة رغم غلاء رسومها هناء اتقنتى لغات أجنبية أبرزها التركية ما ولد انطباعا عند الكثير من الأفغان أن هدف هذه المدارس هو نشر الثقافة التركية أعتقد أن هذه المدرسة تساعدني على شق طريقي وتحقيق هدفي في الوصول إلى ما أريد وقد مكنتني من بناء الثقة بنفسي المدارس التركية الأفغانية وضعت على المحك بعد إثارة قضية تسييس مناهجها فتعاملت الحكومة الأفغانية بحذر شديد مع مطالب الحكومة التركية المعلنة بإجراء تغيير جذري على بنيتها أو إغلاقها من حيث المبدأ لا نريد أن نحرم أطفالنا من التعليم أولويتنا هي تعليمهم عندما يتعلق الأمر بالتعليم في أفغانستان فإنه لا يخلو من حساسية وغالبا ما يكون السبب تسييس المناهج والمدارس التركية ليست استثناء لاسيما بعد مطالبة الحكومة التركية إما بتأميمها وإما بإغلاقها 8 آلاف طالب يدرسون في ثماني مدارس تركية في أفغانستان وتحذر إدارتها من انهيارها بتبديل إدارتها أو المساس بمناهجها نوعية التعليم حزمة متكاملة تشمل الإدارة والمناهج والمدرس والبناء ولا أعتقد أن أهالي الطلاب سيسكتون إذا ما تم المساس بها إغلاق المدارس لا يبدو خيارا بالنسبة للحكومتين الأفغانية والتركية التي تبحثان سبل الحفاظ على نوعية التعليم الذي تتلقاه شهرزاد وزميلاتها وتجنبهن مستقبلا قاتما سامر علاوي الجزيرة كابول