قانون الكونغرس يضرب علاقة السعودية وأميركا
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ

قانون الكونغرس يضرب علاقة السعودية وأميركا

29/09/2016
لم تصب العلاقات السعودية الأميركية بالاذى كما أصيبت الآن بإقرار الكونغرس غير المسبوق قانون ما يسمى العدالة ضد رعاة الأعمال الإرهابية مبطل فيتو الرئيس باراك أوباما وفاتح الباب أمام أقارب ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 لمقاضاة الرياض لدى المحاكم الأمريكية والحصول على تعويضات مالية بزعم أن خمسة عشرة من المهاجمين التسعة عشر كانوا يحملون الجنسية السعودية خطوة اعتبرها البعض سهما في خاصرة علاقات ممتدة لأكثر من ثمانية عقود بينما عدتها أوساط سعودية طعنة في الظهر لكن الأمر يتجاوز بكثير من اللوم والعتاب من حليف إستراتيجي إلى ما قد يعتبر ابتزاز للسعودية وضربا من العقاب لها ما يرجح ذلك الاعتقاد أن الرياض نفت مرارا أي دور لها في هجمات سبتمبر كما لم تثبت التحقيقات الأميركية بشأنها أي ضلوع رسمي سعودي فيها ثم إن السعودية نفسها عانت وقبل تلك الهجمات أصلا من أفعال تنظيم القاعدة الذي حملته واشنطن مسؤولية هجمات الثلاثاء الأسود لقد استهدف تنظيم منشآت ومجمعات سكنية ومعسكرات ولاحقته أجهزة الأمن السعودية واعتقلت كثيرا من أعضائه لا بل إن الرياض سحبت الجنسية من زعيمه أسامة بن لادن أمر جعل كثيرين يتساءلون عن طبيعة هذا القانون الذي يحمل الدولة مسؤولية أعمال جماعة هي في حرب معها الكونغرس الأمريكي الذي تعامل مع السعودية بمبدأ الإدانة المسبقة هو نفسه الذي أقر منح إيران أموالها المجمدة منذ سنين في الولايات المتحدة بتهم مختلفة من بينها الإرهاب في عمليات وهجمات ثبت تورط طهران أو حلفائها فيها ومنها ما طالا أمريكيين لا تبدو الرياض في طور الرد فوريا على القانون لكنها قد تكون مضطرة لذلك قريبا صحيح أن التصعيد قد لا يصل إلى حد إحداث استدارة في العلاقات مع الولايات المتحدة لكن خطوات من قبل تقليص الاستثمارات المالية وخفض التعاون السياسي والأمني والاستخباري قد تتخذ في أي وقت وهو ما سيؤثر سلبا وحتما على المصالح الأمريكية الحيوية عبر العالم من المؤكد أن أوباما وإدارته سيغادران قريبا بينما يظل القانون المثير للجدل قائما عبئا وإرثا ثقيلا للإدارات الأمريكية المقبلة التي لن تكون ربما كسابقاتها التي أفلحت دوما في جعل العلاقات مع الرياض وفي كل الظروف والمراحل محمية باعتبارها خطا أحمر في قاموس الأمن القومي الأمريكي