حركة البناء تعود لدرعا بعد غياب 5 سنوات
اغلاق

حركة البناء تعود لدرعا بعد غياب 5 سنوات

28/09/2016
لم يتوقع فهد أن يعود إلى العمل في مهنة البناء قبل انتهاء الثورة وقد كاد ينسى مهنته بعد انطلاق الثورة عاد للعمل مجسدا رغبة أهالي درعا في الحياة لم تبدأ مرحلة إعمار فما يحدث هنا هو أن الأهالي في درعا يحاربون الهدم بالتعمير وهربا من قصف النظام السوري عمدت مئات من العائلات إلى بناء منازل جديدة قرب الحدود الأردنية بينما بدل بعضهم الآخر القيام بمبان تقيها حر الصيف وبرد رشيدة متعب وشاق العمل في البناء أما هؤلاء فيجدون فيه الراحة النفسية بالنظر إلى مساهمتهم في التعمير مقارنة مع التدمير والهدم الذي يخلفه القصف في مدينتهم هنا يظهر حجم التناقض الكبير فتنقلب الصورة على بعد أميال من ذلك المكان فالمدينة التي هجر معظم ساكنيها لا تشاهد فيها أينما وليت وجهك إلا الدمار كلقة الهدم أقل بكثير من كلفة البناء كما هو معروف فقد تضاعفت تكاليف البناء في هذه الأيام أضعافا كثيرة عما كانت عليه قبل الثورة ورغم عدم توقف مدفعية النظام فلعل الأهالي أرادوا القول إن مرحلة إعمار سوريا ستبدأ في المستقبل القريب منتصر أبو نبوت الجزيرة محافطة درعا