الفلسطينيون يحيون ذكرى انتفاضة الأقصى
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الفلسطينيون يحيون ذكرى انتفاضة الأقصى

28/09/2016
فشل مفاوضات قمة كامب ديفيد بين الفلسطينيين والإسرائيليين واقتحام زعيم المعارضة الإسرائيلية في حينها أرييل شارون باحات المسجد الأقصى كان المفجر الرئيسي لأنتفاضة الأقصى في مثل هذا اليوم من عام 2000 فقد هب الفلسطينيون في انتفاضتهم الثانية مسلحين بالحجارة والمظاهرات السلمية لمقاومة الاحتلال حتى دخلت بعد أيام قليلة مرحلة العمل العسكري تخللتها اشتباكات مسلحة وتفجير حافلات في قلب إسرائيل وإثر ذلك سارع جيش الاحتلال الإسرائيلي في عملية السور الواقي إلى احتلال مدن الضفة الغربية واقرها كما اغتال قادة ونشطاء في المقاومة الفلسطينية وحاصر الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في مقره برام الله لأربع سنوات قبل أن توافيه المنية في مستشفى بباريس عام 2011 وقد استغلت إسرائيل عقب المفاوضات المتقطعة بينها وبين الجانب الفلسطيني وحالة الانقسام الداخلي في مضاعفة سياساتها الاستيطانية وإقامة جدار عازل يطوق الضفة الغربية وفي المقابل استمرت سلطات الاحتلال في تنفيذ السياسات التصعيدية على قطاع غزة فشنت حروبا ثلاثا بين عامي 2008 و2014 ادت إلى استشهاد وجرح آلاف المواطنين وتدمير آلاف البيوت والمنشآت الصناعية وفرضت حصارا على قرابة مليوني فلسطيني استمرت أشكال المقاومة الفلسطينية واتخذت منحنيات سلمية جديدة تمثلت بالمقاومة الشعبية إلا أن تمادي المستوطنين في جرائم الحرق والقتل واقتحامهم اليومي لباحات الأقصى فجر نحو عام هبة فلسطينية أسفرت حتى الآن عن استشهاد أكثر من 250 فلسطينيا ومقتل 40 إسرائيليا انسداد الأفق السياسي مع التمادي الأمني الإسرائيلي يبقيان الأرض خصبة لمزيد من المواجهات ما دامت إسرائيل ترفض إنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية سمير أبو شمالة الجزيرة رام الله فلسطين