الطائرات الروسية والسورية تستهدف مستشفيين بحلب
اغلاق

الطائرات الروسية والسورية تستهدف مستشفيين بحلب

28/09/2016
يوم تلو يوم وحلب في قلب المحرقة تضرب نيرانها كل شيء في المدينة المحاصرة لا تستثني شيئا بشرا أو حجر خلف المجازر المروعة ثمة كوارث حقيقية تهدد المدينة خلال الأيام الماضية استهدفت الطائرات السورية والروسية بشكل مكثف منشآت الخدمات داخل المدينة لم يشفع لرجال القبعات البيض عملهم الإنساني في رفع القتلى وإنقاذ الجرحى ليكونوا بمنئن عن حمم الطائرات الروسية والسورية بل كانت مراكزهم ومقار وعملهم هدفا للطائرات الروسية والسورية قصفت الطائرات الروسية ثلاثة مراكز للدفاع المدني في المدينة فدمرتها وأصابت عددا من رجال الدفاع المدني بجراح متفاوتة بعد استهداف مقارهم أصبح عمل فرق الدفاع المدني غاية في الصعوبة والخطورة تكرر استهداف المراكز بأكثر من غارة كل المراكز الثلاثة التي تعرضت للقصف تعرضت للقصف أكثر من مرة تعرضت للقصف ثلاث مرات منها بالبراميل المتفجرة منها بالصواريخ الإرتجاجية منها بالصواريخ الفراغية محطة المياه في حي باب النيرب طالها القصف أيضا بالقنابل العنقودية والفراغية توقفت محطة عن العمل وانقطعت المياه عن معظم أحياء المدينة ليزداد الوضع الكارثي في المدينة سوء اما مستشفيات حلب الميدانية فحالها كحال من فيها من الجرحى تقصف بشكل مكثف من الطيران الروسي ومازالت تصارع من أجل بقاء خلال الساعات الماضية قصف مستشفيان ميدانيان خرج أحدهما عن العمل نتيجة تدمير جزء كبير منه وقتل عدد من الجرحى الذين كانوا داخله ما بقية سالما من المنشآت الخدمية والطبية فهو عرضة للقصف العنيف المستمر على مدينة حلب هكذا إذن تمضي روسيا ونظام الأسد بقتل وتدمير حلب أهلها وبنيتها فإلى متى ستستمر المحرقة أيها العالم يسأل أهل حلب عمرو حلبي