تصحر أراض زراعية بمحافظة مأرب اليمنية
اغلاق

تصحر أراض زراعية بمحافظة مأرب اليمنية

27/09/2016
لعل القدماء الذين شيدوا سد مأرب لم يتوقعوا أن يعبث أبناؤهم من بعدهم بمياه السد بهذه الطريقة العشوائية يصرف السد يوميا أكثر من نصف مليون متر مكعب لكن تلك المياه تضيع في صحراء مأرب ولا يصل منها إلى مزارع المواطنين إلا نزر يسير ويعزى ذلك إلى خلل وفساد أثناء تنفيذ مشروع القنوات الفرعية إبان حكم الرئيس المخلوع علي صالح ألف ومائة هكتار من الأراضي الزراعية هي المساحة التي تصلها مياه السد حاليا من أصل سبعة آلاف وأربعمائة هكتار كان من المفترض أن يشملها المشروع فضطر المواطنون إلى الاعتماد على آبار المياه الجوفية التي يقارب عددها سبعة عشر ألفا ويؤكد خبراء في مجال الطاقة أن تأهيل السد على نحو سليم يمكن أن يسد حاجة المحافظة من الكهرباء تشكو إدارة السد من انعدام الإمكانيات المالية لتشغيله كما أن عدم اكتمال تنفيذ القنوات الفرعية دفع بالمزارعين إلى سحب الماء من القنوات الرئيسية عشوائيا فتلف كثير منها وتعطل ما لم يستكمل تنفيذ مشاريع القنوات التي تنقل الماء إلى مزارع المواطنين فسيبقى سد مأرب مجرد إسم يفتخر به أبناء المحافظة لكنهم لن يستفيد منه على نحو وافر سمير النمري الجزيرة