استنفار ألماني بعد تفجير مسجد ومركز مؤتمرات
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

استنفار ألماني بعد تفجير مسجد ومركز مؤتمرات

27/09/2016
مدينة درس ديم هنا نشأت جيوب اليمين المتطرف الألماني ومنها انطلقت حركة مواطنون ضد أسلمة الغرب بيغدا عبوتان ناسفتان انفجرت في هذه المدينة دقت ناقوس الخطر على السلم الاجتماعي في شرق ألمانيا انفجرت العبوة الأولى أمام مسجد الفاتح التابع للهيئة الدينية التركية في ألمانيا بينما كان إمام المسجد حمزة زوجته وأبناؤه داخله لحظة وقوع الانفجار دون أن يلحق بهم ضرر رأيت شخصا يرتدي لباسا سائقي الدراجات النارية اعتقدت للوهلة الأولى أنه سيقزفنا بالحجارة لكن سرعان ما سمعته انفجار قنبلة العبوة الثانية استهدفت قصر المؤتمرات الدولي الذي يفترض أن يشهد احتفالات ذكرى إعادة توحيد ألمانيا مطلع الأسبوع القادم استخدام العبوات الناسفة في هجمات دريزدن دفع السلطات الألمانية إلى التصريح علانية بخطر ذلك على السلم الأهلي في ولاية ساكسونيا على الرغم من أن أحدا لم يعلن مسؤوليته عن الهجومين فإنه يتعين علينا أفترض أن الاعتداء على المسجد يحمل دوافع كراهية التطورات دفعت السلطات الألمانية إلى تعزيز حضورها الأمني وقررت إرسال قوة قوامها 2500 شرطي ومائة وعشرة من القوات الخاصة وسبعمائة من قوات مكافحة الشغب إلى درسدن لتبقى هناك حتى الثالث من أكتوبر القادم هذا الهجوم هو الأكثر ترويعا لقد استهدف الاعتداء المشين مسجدا ومركزا دوليا للمؤتمرات قبيل الذكرى السنوية العاشرة لمؤتمر الإسلام في ألمانيا والاحتفالات بالوحدة الألمانية وزارة داخلية ولاية ساكسونيا أعلنت أنها ستعمل لحماية جميع المباني والمرافق ذات الطابع الإسلامي على مدار الساعة عيسى طيبي الجزيرة برلين