أفغانيات يحاولن ممارسة حياتهن في صالات مغلقة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أفغانيات يحاولن ممارسة حياتهن في صالات مغلقة

27/09/2016
قلة هن الفتيات اللواتي انتسابن إلى ناد للياقة البدنية النسائية في كابل فالمدربة شبنا النظرية التي نشأت وتعلمت في روسيا تعترف أنها تتحدى تقاليد مجتمعها بفتح أول صالة رياضة مخصصة للنساء في كابل التحدي الذي تواجهه شابنام ليس منافسة تجارية وإنما في قدرتها على إقناع بنات جنسها الأفغانيات بأن ما تقدمه لهن من خدمة رياضية صحيحا من الناحية الأخلاقية وصحية كثير من المشتركات في هذا النادي رفضنا الظهور أمام الكاميرا لكن هن يقلن إنهن يردن ممارسة حياتهن بطريقتهن وليس بما يمليه عليهن المجتمع رغم ما يتحدثن عنه من نظرة سلبية أو تلقيهن تهديدات بالانتقام منذ أن ولدت وأنا أسمع أن الوضع الأمني سيئ لا يمكننا لانتظار لانتهاء الحرب وتحسن الظروف الأمنية بل علينا أن نقاوم هذه الأوضاع ونسعى إلى تغييرها فرغم تقدم التعليم بين الفتيات الأفغانيات لاسيما في الجامعات في عهد ما بعد حكم طالبان واهتمام كثير من نساء أفغانستان برشاقتهن ما يزال إقبالهن على نواد اللياقة محدودة أعرف أننا نعيش في مجتمع محافظ وذكوري ونواجه تحديا كبيرا من قبل الناس الذين يرفضون مثل هذه الأنشطة لكننا مستمرات في كفاحنا النساء اللواتي نشأن أو عشنا خارج أفغانستان مثلا شابنام يمكنهن التصريح برغبتهن في الانفتاح وهن يمارسنه في حياتهن الخاصة وقليلات تتقبل اسرهن رؤيتهن للحياة خارج إطار التقاليد الأفغانية سامر علاوي الجزيرة كابول