مساع يابانية لاستثمار المعمرين اقتصاديا
آخر تحديث: 2017/12/6 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/6 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/18 هـ

مساع يابانية لاستثمار المعمرين اقتصاديا

26/09/2016
بالتمارين الرياضية يحتفل اليابانيون بيعيد المعمرين فهم يريدونهم في أفضل صحة ممكنة ليتمكنوا من مواصلة الاعتماد على أنفسهم ويقلل من تكاليف الرعاية الصحية والضمان الاجتماعي التي تستهلك ربع ميزانية البلاد المعمرون يشكلون أكثر من ربع السكان ونريد أن يحافظ على صحتهم ونشاطهم بممارسة الرياضة الكثير من المعمرين يقصدون هذا الحي التجاري في منطقة سوقامو بطوكيو بعضهم للتسوق من محاله التي ما زالت تبيع المنتجات التقليدية وآخرون ليزورا معبدا يقال إن من يغسل تمثال بوذا فيه يشفى من امراضه وآلامه بعض هؤلاء المعمرين يأملون أن يتمتع بصحة جيدة ليتمكنوا من مواصلة العمل نتمتع بصحة ونشاط جيدين من المؤسف ألا تتم الاستفادة من خبراتنا وطاقاتنا الصحة وحدها لا تكفي في الأعمال التي تتطلب قوة عضلية ولحل هذه المعضلة بدأت الكثير من الشركات اليابانية التسويق التجاري لبدلات روبوتية تعوض تراجع القوة عند كبار السن خلال خمسين عاما سيصبح نحو ثلثي سكان اليابان من المعمرين ممن تتجاوز أعمارهم 65 عاما وفي ظل تراجع عدد السكان وانخفاض معدل المواليد أصبح الكثير من السياسيين يرون في معمرين قوة انتخابية وثروة بشرية لا يمكن الاستغناء عنها في كل عام يتراجع عدد السكان ب 280 ألف شخص أي أن القوة العاملة تنخفض ونعول على المعمرين لسد ذالك النقص ستفقد اليابان سبعة وعشرين مليونا من قواتها العاملة في خلال خمسة عقود وذا عوض كبار السن ذلك النقص فقد يتحول عيد المعمرين إلى عيد للعمال المعمرون في اليابان عبئا اقتصاديا وفي نفس الوقت ثروة بشرية مهمة تواصل المساهمة في بناء المجتمع بفضل التقنيات التي تسخر من أجلها فادي سلامة الجزيرة طوكيو