الكولومبيون ينهون بالسلام نصف قرن من الاقتتال
اغلاق

الكولومبيون ينهون بالسلام نصف قرن من الاقتتال

26/09/2016
توقيع اتفاق السلام هذا يأتي بعد أربعة أعوام من المحادثات وفي حال وافق عليه الكولومبيون بعد استفتاء الأحد المقبل فإنه سيضع نهاية لنزاع استمر أكثر من نصف قرن بين الحكومة ومتمردي القوات المسلحة الثورية الكولومبية فارك الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس يعرب عن آماله في بداية جديدة لبلاده وأن يتفق مواطنوه على دعم اتفاق السلام أعتقد أن كل الجهود التي بذلت كانت تستحق العناء والآن علينا أن نبذل جهدا أكبر لنجاح الاتفاق بعد أن تغلبنا على العقبات التي واجهتنا آمل أن نتمكن معا وأكدوا جميعا معا وخاصة أولئك الذين دعموا التصويت بلا في الاستفتاء بسبب شكوكهم في نجاح الاتفاق أتمنى أن يؤمنوا أنه بإمكاننا جميعا أن نتحد ونعمل على نجاح الاستفتاء والتصويت بنعم حتى نتمكن من بناء بلد جديد سقطا في هذه الحرب الداخلية والأطول عمرا في أمريكا اللاتينية أكثر من نصف مليون شخص وعد 45 ألف شخص مفقودين إضافة إلى نحو سبع ملايين شخص هجروا من بلادهم لقد غيرت اسمي إلى سلام لأن تاريخنا حمل كثيرا من العنف ولأنني اؤمن بقيم السلام والحب والغفران والمصالحة أعمل على تحقيق السلام الداخلي في بلادي ومن أهم البنود الستة لاتفاق السلام بين الحكومة الكولومبية وحركة فارك هو نزع أسلحة السبعة آلاف مقاتل من المتمردين وتحول الحركة إلى حزب سياسي أما بقية البنود فهي تتضمن إنهاء المواجهات وقد دخل أول وقف لإطلاق النار حيز التنفيذ منذ نهاية الشهر الماضي وهناك بند متعلق بتعويضات الضحايا ومعاقبة المسؤولين عن الانتهاكات وسيتم إنشاء محاكم خاصة لمحاكمة المتورطين في جرائم مرتبطة بالنزاع أما البنود المتبقية فهي تتعلق بتهريب المخدرات وهو الأمر الذي سمح في الماضي بتأجيج النزاع وتغذيته كما تتعلق البنود بالإصلاح الزراعي إذا توصلت فارك إلى اتفاق مع الحكومة ينص على توزيع أراض والحصول على قروض وخدمات أساسية في مناطق النزاع ولاسيما أن الدفاع عن الفلاحين الفقراء وضحايا عنف الدولة وكبار ملاك الأراضي كان السبب ورأى ظهور حركة التمرد في عام ألف وتسعمائة وأربعة وستين