احتجاج للمعلمين وأساتذة الجامعات بإقليم كردستان
اغلاق

احتجاج للمعلمين وأساتذة الجامعات بإقليم كردستان

26/09/2016
عبد الحميد الذي يعمل مدرسا مثل مئات من زملائه لم يتردد في الأنظمام للوقفة الاحتجاجية التي نظمها اتحاد معلمي كردستان في السليمانية تنديدا بتاخر رواتبهم وتعثرها منذ أكثر من عام الحديث عن الرواتب أشبه بالخيال نحن المعلمين والموظفين عموما نعيش وضعا اقتصاديا حرجا للغاية بسبب تأخر رواتبنا بدورنا نحمل الحكومة في أربيل كامل المسؤولية ونحذرها من هبة الشعب الذي قد يعاقبها بشدة الحكومة المحلية في السليمانية والتي يبدو أنها بدأت تأخذ تهديدات الموظفين الغاضبين على محمل الجد ملأت شوارع المدينة بقوات مدربة للتعامل مع هكذا حراك شعبي وأعلنت تأييدها لمطالب الموظفين لكن أيضا حذرت من الإخلال بالأمن ندعم مطالب المواطنين وخصوصا مشكلة تأخر رواتب المعلمين وكافة الموظفين وسنعمل على رفع هذه المطالب المشروعة بشكل سلمي ورسمي إلى الحكومة لكننا نؤكد أيضا حرصنا الشديد على أمن واستقرار هذه المدينة ومن يريد التظاهر عليه أن يحصل على الموافقات المطلوبة المتحدثون في الوقفة وصف الإدخار الإجبارية الذي تنتهجه الحكومة الإقليم مع رواتب موظفيها بالبدعة لأنه حسب تفسيرهم لا يستند إلى قانون خاص بهكذا إجراءات تقشفية قد تلجأ إليها الحكومات المتعثرة خلال الأزمات الاقتصادية قد تكون وقفة الاحتجاج هذه مجرد غيض من فيض المظاهرة الكبرى التي سيبدؤها الموظفون مع انطلاق العام الدراسي الجديد بعد يومين وهو ما ينذر بتعثر التعليم وتخبط الحكومة التي تقف بدورها متأهبة لأي طارئ أمير فندي الجزيرة السليمانية