عودة 130 ألف لاجئ أفغاني بباكستان إلى بلدهم
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

عودة 130 ألف لاجئ أفغاني بباكستان إلى بلدهم

24/09/2016
وداعا باكستان يقولوها اللاجئون الأفغان وهم يستعدون للعودة إلى بلادهم في ظل التوتر بين حكومتي إسلام آباد وكابل وشكوك الأولى بأن بعض المخيمات باتت ملاذات آمنة للإرهابيين كثير من الأفغان حزموا أمتعتهم وحملوا ما امكنهم من متاع لبدء حياة جديدة في بلادهم خسائر العائدين كبيرة فمن 180 عاملا في مصنع السجاد هذا لم يتبقى إلى أربعة فقط مالكو الأفغاني عبد الرشيد بده قبل ثلاثة وثلاثين عاما قرب بيشاور يقول إنه كلفه نحو خمسة وعشرين ألف دولار ويعرضه اليوم للبيع بألفي دولار فقط محمد رشيد وأسرته حالفهم الحظ بعد أيام من الانتظار وحصل على بطاقة مغادرة شأنه شأن آلاف الأفغان الذين تعج بهم مراكز وإعادة الاففان أعيش هنا مع أسرة منذ خمسة وعشرين عاما وبكل أسف انتهت هذه الفترة بسرعة لأن الحكومة الباكستانية طلبت منا العودة وكذلك طلب من رئيسنا ذلك وانتظرت مدة حتى انهيت إجراءات السفر القاسم المشترك بينهم الحزن على فراق بلدا الفوه والخوف من مجهول هم مقبلون عليه المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تؤكد أنها تبذل كل ما في وسعها لمساعدتهم وتقر بوجود تجاوزات تسعى لمعالجتها وثقنا بعض الانتهاكات ضد اللاجئين ونعمل بكل همة مع حكومة إقليم خيبر باختونخوا ومع وزارة اللاجئين والحدود وقادة الشرطة والشخصيات المدنية المؤثرة لاتخاذ كل التدابير لوقف ذلك من ولد في باكستان يقولون إنهم يعودون إلى أفغانستان مكرهين يغادرون بأجسادهم وتحن أرواحهم لمسقط رؤوسهم وزملاء الدراسة كما يقولون عقود من لجوء ملايين الأفغان إلى باكستان جعلت كثيرين منهم لا يعرفون سواها وبالتالي فإن قرار إعادتهم أو عودتهم إلى بلادهم ليس قرارا هينا بالنظر لوجود مصالح لهم في باكستان وحالة عدم الاستقرار التي تعيشها بلادهم أحمد بركات الجزيرة بيشاور