إخفاق دولي في الاتفاق على تمديد الهدنة بسوريا
اغلاق

إخفاق دولي في الاتفاق على تمديد الهدنة بسوريا

23/09/2016
محاولة جديدة لنفخ الروح في اتفاق الهدنة في سوريا تبوء بالفشل اجتماعا على مستوى المجموعة الدولية لدعم سوريا لم يفض مثل سابقه إلى قرار ملموس بعد أن بحث مقترحا فرنسيا لتوسيع آليات مراقبة وقف القتال وبرز الخلاف بين وزيري الخارجية الأميركي والروسي حول مدة منع الطيران السوري من التحليق فوق مواقع المعارضة ومررت واشنطن لوم لنظام الأسد وشركائه الروس بعدم الجدية ليس من الممكن أن نكون نحن فقط من يحاول إبقاء الباب مفتوحا روسيا والنظام يجب أن يقوما بدورهما منذ بداية الاتفاق شكل التعاون العسكري نقطة خلاف كبيرة إذ كرر الكرملن انتقاده للأميركيين بعدم فصل ما تسمى بالمعارضة المعتدلة عن غيرها نصر على أن تتخذ المعارضة خطوات أيضا ويجب التأكد بأنه لن يسمح للنصرة ولتنظيم الدولة في أي حال من الأحوال باستغلال الوضع لصالحهم موقف دمشق متناغما مع الحليف الروسي الولايات المتحدة لا تمتلك الإرادة للعمل ضد النصر أو حتى داعش لأنها تعتبر تلك الجماعات ورقة في يدها تستطيع استعمالها لتحقيق أجندتها الخاصة اتهامات سياسية وإلقاء باللوم في المحافل الدولية يقابله على الأرض قصفوا وإلقاء ببراميل متفجرة ليست بنظر الأسد سوى عنوان لافت الإعلام يبحث عن العناوين الرنانة إنهم لا يتحدثون عن قنابل بل يسمونها براميل متفجرة القنبلة قنبلة ما الفرق بين الأنواع المختلفة من القنابل جميع القنابل تقتل هو عنوان رنان إذن وليس هناك براميل متفجرة بحسب الأسد عبارة ربما تنطق الصور المتناقلة لأحياء حلب وداريا لتنفي أو تؤكد صحتها