سياسات التقشف تؤرق المزارعين اليونانيين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

سياسات التقشف تؤرق المزارعين اليونانيين

21/09/2016
بعد مضي نحو عام على توصل اليوناني لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي بشأن برنامج الإنقاذ الاقتصادي مقابل مزيد من سياسات التقشف تجد كثير من الشركات الصغيرة والمتوسطة خاصة الشركات العائلية تجد نفسها على شفا الإفلاس بسبب ارتفاع الضرائب وثبات أسعار منتجاتها في الأسواق فقد وجد كثير من الشركات العائلية نفسها مجبرة على دفع الزيادة الكبيرة في الضرائب ومواجهة ارتفاع التكاليف فبينما تستقر أسعار المنتجات الزارعية في الأسواق يعاني المزارعون من ارتفاع أسعار الوقود والمبيدات الحشرية والأسمدة الضرائب التي كانت تتراوح بين 10 و 12 في المائة قبل خمس سنوات قفزت حاليا إلى ما بين خمسة وثلاثين وأربعين في المائة كما يعاني المزارعون من تأخر التجار في سداد مستحقاتهم ومما يفاقم من هذه المعاناة إعلان كثير من المحلات إفلاسها ما علق مستحقات نحو ثلاثة آلاف شركة صغيرة بما في ذلك الشركات العائلية ويقدر مزارعون تراجع أرباحهم بقرابة النصف مقارنة بما كان يجنونه قبل ثماني سنوات عندما تفجرت الأزمة المالية العالمية وفي ظل رفض الواسع لزيادة الضرائب تقدمت المعارضة بمخطط بخفض الضرائب في البلاد يستعد البرلمان اليوناني لمناقشته الشهر القادم وفي حال تمريره فأن اثينا تكون فشلت في تحقيق مستهدفات برنامج الإنقاذ ما قد يدخل البلاد في أزمة اقتصادية جديدة