الاستيلاء على صنعاء الخطوة الأولى للانقلاب الحوثي
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

الاستيلاء على صنعاء الخطوة الأولى للانقلاب الحوثي

21/09/2016
ما كان لهم أن يدخلوها إلا بذريعة الدفاع عن حقوق أهلها مع الأيام الأولى من أغسطس آب ألفين وأربعة عشر بدأ زحف الحوثي باتجاه صنعاء مؤشرات كثيرة كانت تشي حينها بأن تنديدا برفع أسعار المحروقات ما هو إلا حصان طروادة لكن ربما لم يخطر ببال أهلي صنعاء أن السيناريو الأبعد والأسوأ هو حقا الذي يحصل وأن مدينتهم تتعرض لغزو من الداخل خفي علي كثيرين حينها أن تحالفا ما كان يتعاظم خلف كواليس المشهد اليمني وأن مصالح الرئيس الذي خلعه شباب الثورة السلمية تقاطعت مع زعيم الجماعة التي شن ست حروب عليها كلن وجد ضالته في الآخر عبد الملك الحوثي يطمح بإعادة حكم الإمامة فرنسا في نموذج حسن نصر الله على الأقل أما صالح فكان متعطشا للنتقام من كل من ثار في وجه وأجبروه على تسليم السلطة لانابه بعد احتكارها لثلاثة عقود ولم تغرب شمس الحادي والعشرين من سبتمبر أيلول إلا وعاصمة البلاد في قبضة الحوثيين الاستسلام صنعاء أمس سلمت احتار كثيرون داخل اليمن وخارجه لكن الشهادات توالت حينها عن جنود قدموا مواقعهم وأسلحتهم عن طيب خاطر لأفراد المليشيات لم يكتفي حينها الحوثيون وحليفهم الخفي بذلك النصر أرادوا كعكة السلطة كاملة وواصل ابتلاع الدولة ومصادرة سلاحه جيشها ولم تكد تمر أسابيع قليلة إلا ورئيس البلاد ورئيس حكومته تحت حصار بنادقهم لكن نقطة التحول جاءت حين نجح الرئيس هادي بالوصول إلى عدن ليعلن لأول مرة ما كان اليمنيون يعرفونه منذ زمن أن البلاد شهدت انقلابا عسكريا على السلطة غرور القوة آنذاك دفع الحوثيين لتجاهل تحذيرات السعودية وقرروا مطاردة هادي وقبل أن تتحول عدن إلى صنعاء ثانية جاء الرد من الرياض التي رأت بالحوثيين ذراع لقوة إقليمية تهدد مصالحها حينها جاءت عاصفة الحزم بقيادة الرياض ووجد الحوثيون لأول مرة من يقف في وجههم ويقلب الأوضاع الميدانية في اتجاه معاكس تحالف عربي ومقاومة شعبية وجيش وطني متحرر من سطوة صالح كانوا أضلاع المثلث الذي نجح في استعادة الدولة اليمنية من جوف من انقلبوا عليها لكن هذا لم يردع تحالف الحوثي صالح عن جر البلاد لمستنقع حرب مفتوحة مستفيدين من مناخ دولي لا يرى فيهم خطرا على استقرار المنطقة الأمر الذي أغراهم لتحويل الفرصة الأخيرة لإحلال السلام في اليمن عبر مشاورات الكويت إلى فرصة لترتيب صفوفهم وتحويل الانقلاب إلى سلطة الأمر الواقع