ندوة عن حلب ضمن مؤتمر لحوار الأديان بإيطاليا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ندوة عن حلب ضمن مؤتمر لحوار الأديان بإيطاليا

20/09/2016
حلب مشاهد الأطفال تحت الأنقاض وآلة الحرب التي تزرع الموت يوميا دون أن ترى المدينة منذ أكثر من ثلاثة أعوام نهاية للجحيم حلب التي تحولت إلى مختبر لتجريب الأسلحة القتالية بعد أن أدار العالم ظهره لها نظمت من أجل إنقاذها هذه الندوة ضمن فعاليات المؤتمر العالمي للأديان والثقافات المنعقد في مدينة أسيسي الإيطالية ممثلون من مختلف الديانات والثقافات أراد توجيه رسالة أمل لسكان حلب مفادها بأن ليس كل العالم غير مبال بمأساتهم تضامن مع أهالي حلب ومعاناتهم قد لا يوقف الحرب لأنها في إطار لعبة دولية ولكنه صرخة ضمير وصرخة من أعماق الإنسانية للتضامون ولدعوة من هو قادر على أن يرفع يده عن هذه الجريمة التي ترتكب هناك تنظيم ندوة تزامنا مع زيادة هشاشة الهدنة التي توصل إليها وزير الخارجية الأميركي والروسي في جنيف مؤخرا لكن بعض المشاركين في المؤتمر العالمي لا يبدو أنهم يراهنون كثيرا على ما تحمله التجاذبات الدبلوماسية لوقف آلة القتل والتدمير في سوريا مصدر غضبنا ألم الشعب السوري وضحايا الحرب نحن نحترم العالم جميعا لكننا نعتبر أنه متواطئ لأنه تجاهل الأزمة وفضل مصالحه على مصالح الكثير من الناس وبينهم الأطفال إن التاريخ سيحكم على من صمتوا على المأساة دعوة المجتمع الدولي للتحرك لإنقاذ حلب تبدو كأنها صرخة النفس الأخير لممثلي الاديان وتمثل إدانة صريحة أيضا للذين جعلوا المدنيين يواجهون مصيرهم بمفردهم في بلد أصبح فيه القتل غاية في حد ذاته نور الدين بوزيان الجزيرة من مدينة أسسي وسط إيطاليا