افتتاح الدورة الـ٧١ للجمعية العامة للأمم المتحدة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

افتتاح الدورة الـ٧١ للجمعية العامة للأمم المتحدة

20/09/2016
عالم تنعدم الثقة فيه بين الشعوب وقادتها وتعتريه الانقسامات التي يغذيها التطرف ومخاطر تحدق بجيل المستقبل بهذه الكلمات افتتح أمين عام الأمم المتحدة أعمال الجمعية العامة الحادية والسبعين الرجل الذي عرف بدبلوماسيته تخلى عنها في آخر خطاب له أمام الجمعية موجه إدانات قاسية في ملف الحرب السورية جماعات عديدة قامت بقتل الكثير من الأبرياء ولكن الحكومة السورية قتلت أكثر من الجميع وهي تواصل قصف الأحياء بالبراميل المتفجرة وتواصل التعذيب المنهجي لآلاف المعتقلين لم تغب الأزمة السورية بمآسيها وتعقيداتها عن الخطاب الثامن والأخير للرئيس الأمريكي أمام الجمعية العامة فكرر قوله إن لا حل عسكريا للحرب ودعا إلى مواصلة الجهود الدبلوماسية الرامية إلى إنجاز حل سياسي في سوريا حيث لا يمكن تحقيق انتصار عسكري حاسم ينبغي علينا أن نبذل جهودا دبلوماسية مضنية تهدف إلى وقف العنف وإيصال المساعدات لمن يحتاجونها ودعم الذين يسعون إلى تسوية سياسية من جهته حمل أمير قطر النظام السورية مسؤولية جر الثورة السلمية إلى العنف كما انتقد المجتمع الدولية وبعض القوى لتقاعسها عن حماية الشعب السوري لا نستطيع أن نخدع أنفسنا وشعوبنا فمن غير المقبول أن تشل إرادة المجتمع الدولي أمام مرتكبي الجرائم ضد الإنسانية وليس صحيحا أن حماية الشعب السوري لم تكن ممكنة لقد سمح المجتمع الدولي بتدخلات عسكرية غير مشروعه لقلب أنظمة الحكم في منطقتنا ومازلنا نعاني من آثارها حتى اليوم ودعا أمير قطر إلى استئناف العملية السياسية في سوريا وفق مقررات جنيف 1 وتشكيل هيئة حكم انتقاليا كاملة الصلاحيات ترددت أصداء الحرب السورية في افتتاح الجمعية العامة للأمم المتحدة وإن بصيغة إدانات ودعوات إلى حل سياسي لأزمة تشارف على عامها السادس دون خاتمة واضحة في الأفق فادي منصور الجزيرة من مقر الأمم المتحدة نيويورك