اتفاقية لبحث آثار سد النهضة على مصر والسودان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اتفاقية لبحث آثار سد النهضة على مصر والسودان

20/09/2016
بالأحرف نهائية ووقع وزراء الري في كل من إثيوبيا والسودان ومصر على إتفاق لإجراء دراسات على سد النهضة بواسطة شركتين فرنسيتين الاتفاق الجديد يخول الشركتين الإستشاريتين البدء الفوري في إجراء دراسات حول الأمن المائي وتأثيرات السد البيئية والاجتماعية على دولتي المصب نحن ندرك أهمية الدراسات للدول الثلاث ونحتاج دعمكم لتنفيذها في أقصر مدى زمني وعلينا أن نعمل معا بعقل مشترك لانجاح هذا المشروع الخرطوم التي استضافت المباحثات وصفت التوقيع على الاتفاق بالخطوة المهمة للمضي قدما في تجاوز الخلافات دخلنا مرحلة مهمة وهي إعداد الدراسات سيكون الجو علمي بحت نحن في غاية التفاؤل أن الأمر سينتهي على ما يرام الدراسات ستكون مهنية للغاية تهتدي بها الدول الثلاث وبينما رحب وزير الري المصري بالاتفاق حذر نظيره الإثيوبي من انزلاق اتجاه الدراسات الفنية إلى العمل السياسي من المهم أيضا التركيز على الجوانب الفنية وليس الانخراط في الجوانب المتعلقة بالسياسة المائية والتي قد تصرف الانتباه إلى اتجاه غير مرغوب فيه أتمنى أن تسفر نتائج الدراسات عن تعزيز الثقة وإحداث التنمية ومحاربة الفقر وقعت الدول الثلاث على إتفاق لتحديد الآثار السلبية لسد النهضة لكن المفارقة هي أن المشروع المعني بدراسة شارف على الانتهاء ويبقى السؤال هنا هل ستقبل تلك الدول نتائج الدراسة وتعمل بها أم ستردد حجج للتهرب منها عام واحد يفصلونا عن اكتمال أعمال سد النهضة المثير للجدل وقد عبر دولتا المصب مصر والسودان عن مخاوفهما من أن يؤثر المشروع الذي يعد الأكبر من نوعه في إفريقيا على أمنهم المائي في سنوات الجفاف أو يعرقل ري المنتظم لمشروعات إستراتيجية تتعلق بالأمن الغذائي الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم