احتجاجات شعبية على نقص حليب الأطفال بمصر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

احتجاجات شعبية على نقص حليب الأطفال بمصر

02/09/2016
جاع أطفالهم الرضع فكسروا حظرا بدأ حديديا على التظاهر في مصر وجئروا بشكوى مريرة من واحدة من أسوأ الأزمات المعيشية التي تعصف ببلادهم منذ عقود باختصار بدت الحكومة المصرية عاجزة عن توفير حليب الأطفال الرضع الذي يتم استيراده بالكامل من الخارج وذلك بدعوى أن البلاد تعاني من أزمة سيولة دولارية جعلت العملة المحلية تلامس أدنى مستوياته على الإطلاق أمام الدولار كما عجزت الحكومة المصرية عن زيادة الدعم المخصص لهذه السلعة الحيوية والبالغ قيمته ما يزيد بقليل عن 50 مليون دولار وهو مبلغ يبدو هزيلا مقارنة بحجم الأموال المهدرة جراء الفساد الذي يبلغ حجمه ما يعادل نحو ثمانية وستين مليار دولار خلال أربع سنوات فقط رفعت الحكومة أسعار هذه السلعة الحيوية الشحيحة أصلا وبذلك بنسب وصلت نحو سبعة وستين في المائة في دولة يرزح أربعون في المائة من سكانها تحت وطأة الفقر في المقابل فإن هناك من يتحدث عن مافيا صارت تحتكر هذه السلعة لبيعها بما يعادل حوالي عشرين ضعف ثمنها المدعوم تحت سمع وبصر السلطات المؤسسة العسكرية دخلت على خط الأزمة طوعا أو كرها حيث أعلن البرلمان أنه اتفق معها على حل هذه المعضلة وهو ما يعني تفاقم هيمنة هذه المؤسسة على مفاصل الاقتصاد المصري لتتهم بأنها تعمل بدأب على إحلال ما يسمى برأسمالية العسكرتارية محل ما عرفات برأسمالية رجال الأعمال من محاسب السلطة وفسادها التي انتفض المصريون ضدها