فيلم سينمائي يروي قصة إدوارد سنودن
اغلاق

فيلم سينمائي يروي قصة إدوارد سنودن

19/09/2016
هو بطل وطني وليس خائن لبلده تلك هي خلاصة فيلم سنودن الذي يحكي قصة إدوارد سنودن وكيف سرب آلافا من الوثائق كشفت عن برامج مراقبة سرية في وكالة الأمن الوطني استهدفت آلافا من الأشخاص في أمريكا وخارجها دوافع سنودن وفقا للفيلم كانت مثالية وتنطلق من حرصا على الديمقراطية والحريات ومن شعور بضرورة منع استغلال السلطة أعتقد أن كشفه عن المعلومات كان مساعدا فمعظم الناس حول العالم لم يكونوا على دراية بحجم عمليات مراقبة هو حاليا في روسيا ولا أحد يعلم لصالح من يعمل أو أي أثر سيتركه ذلك على الانتخابات الرئاسية بدء عرض الفيلم يتزامن مع إطلاق حملة لمطالبة الرئيس باراك أوباما بالعفو عن سنودن قبل انتهاء فترة رئاسته ويأمل المنظمون أن يسهم الفيلم في استقطاب دعم واسع للحملة اتحاد الحريات المدنية ومنظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش شاركت مع آخرين في إطلاق الحملة التي ترى أن نتصرف سنودن فرض إصلاحات وشفافية على عمل أجهزة الاستخبارات لا أعلم كيف يبدو الغد ولكني سعيد بالقرار الذي اتخذته وشكرا لكم جميعا على تضامنكم ودعمكم لي وحقيقة لم يكن حتى في الحلم تصوروا تضامن كهذا قبل ثلاث سنوات هو يواجه اتهامات من المحكمة بارتكاب جرائم خطيرة والإدارة بما فيها الرئيس ترى أنه يجب أن يعود سيواجه أوباما خلال الفترة المتبقية من رئاسته ضغوطا في المقابل لكي لا يعفوا عن سنودن لجنة الاستخبارات في الكونغرس خلصت بعد تحقيق دام سنتين إلى إدانة سنودن بعدما اتهمته بالإستيلاء على مليون ونصف مليون وثيقة تتعلق بأسرار عسكرية وأمنية وليس فقط ببرامج المراقبة مراد هاشم الجزيرة واشنطن